مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

الخسارة أكبر هاجس لصغار باعة الملابس المستعملة قبيل العيد

11 يونيو, 2018 - 21:04

الأخبار (نواكشوط) - مع اقتراب عيد الفطر وإقبال أغلب سكان نواكشوط على شراء الملابس من سوق العاصمة انتشر على جنبات  السوق الأشهر بالعاصمة وعلى الأرصفة المحاذية لها باعة صغار وهم يعرضون الملابس المستعملة "افوكوجاي" وسط تخوفهم من الخسارة خلال حديثهم مع الأخبار.

 

الإنتشار المعتبر  لباعة "افوكوجاي" بسوق العاصمة وهم يعرضون في الغالب ملابس الأطفال المستعملة التي اعتبرها يب ولد أحمد سالم أحد الباعة الأكثر رواجا و أن الإقبال عليها أكثر من غيرها من عينات الملابس الأخرى.

 

يسترسل ولد أحمد سالم في حديثه مع الأخبار ويضيف  أسعار "رزمامة" "البالوطة" تختلف فمنها مانشتريه بخمسين ألف أوقية قديمة ومنها مانشتريه بخمسة وتسعين ألف غير أننا أحيانا نخسر فيها نتيجة احتوائها على كميات من الملابس غير صالحة وأخرى تكون أسعارها رخيصة بل أحيانا تكون جوارب ومناديل، وتختلف نسبة الخسارة رغم أنها لي متكررة.

 

الملابس الفرنسية والألمانية والإماراتية الأكثر انتشارا من بين الملابس المعروضة غير أن الألمانية هي الأفضل جودة من بينها حسب خديجة بنت يوسف وهي إحدى بائعات "افوكوجاي".

وتقول منت يوسف بأن الإقبال على الملابس المستعملة لم يعد كما كان من طرف محدودي ومتوسطي الدخل بل إن هناك ميسوري حال وأغنياء وفق تعبيرها أصبحوا يشترون بعض ملابس أطفالهم من "افوكوجاي.

 

وعن الأسعار تضيف ليس هنالك سعر محدد للقطعة لأن سعرها ينقص كلما زادت مدة فتح "رزمامة" أو"البالوطة" وفي الغالب لاتمضي أسبوعا خلال فترة الأعياد وافتتاح العام الدراسي".

وتشهد سوق العاصمة هذه الأيام إقبالا على باعة المستعملة خاصة من الأسر المحدودة الدخل.