على مدار الساعة

 

الشرطة الموريتانية: تراجع الهجرة عبر الأبيض المتوسط يعني بحث المهربين عن منفذ جديد(فيديو)

16 يوليو, 2018 - 16:48
مدير الرقابة الترابية في الشرطة الموريتانية المفوض القاسم ولد سيدي محمد خلال حديثه للصحفيين من على متن الفرقاطة "تمبدغة" (الأخبار)

الأخبار (نواكشوط) – اعتبر مدير الرقابة الترابية في الشرطة الموريتانية المفوض القاسم ولد سيدي محمد أن تراجع الهجرة غير الشرعية عبر البحر الأبيض المتوسط بسبب ما يجري في ليبيا، يعني أن المهربين لا بد أن يجدوا منفذا جديدا، مؤكدا  مؤكدا أن الأمر ما زال الآن في طور المحاولات، ولم يصل أحد عبرها.

 

وكان ولد سيدي محمد يتحدث بعيد استلام الشرطة الموريتانية لـ125 مهاجرا شرعي أمس الأحد، ضبطتهم البحرية الموريتانية وهم في حالة خطر في عرض مياه المحيط الأطلسي.

 

وعن الإجراءات التي قررت الشرطة الموريتانية اتخاذها، قال المفوض ولد سيدي محمد، "سنعزز الرقابة على المنافذ البرية والبحرية، وخاصة في عرض البحر، وهو ما تقوم بجدارة – مشكورة – البحرية الوطنية"، مشددا على أن "الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الهجرة السرية إستراتيجية ناجعة، منوها بدور البحرية في نجاعتها عبر رقابتها لعرض البحر.

 

أما عن دفعة المهاجرين غير الشرعيين الذي تسلتهم الشرطة من البحرية الموريتانية، فأكد ولد سيدي محمد أن الشرطة ستقوم بالإجراءات الإدارية سيقام بها، وسيتم ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم، طبقا للقانون.

 

وأكد ولد سيدي محمد أن دفعة المهاجرين السريين انطلقت من الشواطئ السنغالية، ودفع كل واحد منهم 500 ألف افرنك إفريقي (حوالي 800 يورو) للمهربين، مردفا أنهم كلهم أفارقة، وأغلبيتهم من السنغال، لكن يصعب الآن تحديد جنسياتهم كلهم بدقة نظرا لعدم حيازة بعضهم أوراقا.