على مدار الساعة

 

السياسة بطعم الماضي الآثم

16 يوليو, 2018 - 19:37
الولي ولد سيدي هيبة ـ كاتب صحفي

متى يستقيم الظل و العود أعوج؟

في كل موسم استحقاقات تلبس السياسة في اليمن ثوب القبلية الضاربة في عمق النفسية اليمنية منذ ما قبل الإسلام. و لكنها الممارسة التي نضجت مبكرا مع ميلاد الدولة الحديثة و قد تأثرت بكل تيارات الوعي التي عرفها العالم قبل الحرب العالمية الأولى و قد أثرت في مجريات الحرب العالمية الثانية.

 

و هي التيارات الفكرية التي ولدت نتيجة التحولات العميقة المولودة من مخاضات وعي متلاحق و إثر عمليات قيصرية كانت تسارع موتها قبل الأوان حتى ظهرت أسماء لمعت في فن التعاطي السياسي و تبنتها لوسطيتها و وطنيتها كل الأطراف اليمنية و اتخذتها قدوة و مرجعا في العمل السياسي الرفيع.

 

و هو الوعي الذي جعل لاحقا القبيلة في خدمة الفكر حتى تفرقت دماؤها بين التوجهات الأيديولوجية من القومية و الاشتراكية  و الشيوعية المذهبية الدينية لاحقا من شيعية و سنية و طائفية داخل المذهبيات السائدة. و بهذا فقد نفت القبيلة في اليمن عن نفسها صبغة التآمر على البلد بهدف التفرد بخيراته و بسط يد النفوذ إليه بموازين القوة التي تفرض الجزية الإنتمائية بالخضوع لسلطانها.

 

و في بلدان العالم تسارع نخب أغلب الشعوب، و بعيدا عن منطق الانتماء الضيق إلى العرق أو اللون، إلى التناقس السياسي عند كل الاستحقاقات الديمقراطية التجديدية و التناوبية و ذالك عبر:

·        برامج تنموية محبكة الإعداد،

·        و خطابات توجيهية مستقاة من متطلبات الواقع و تطلعات الشعوب المشروعة،

 

و هي لا تنشد في الأمرٍ ود المواطن بالانتماءات الضيقة أو غنائيات الحواري العذبة في عرض اليم، و إنما تفعل بما تكشف عنه من المستويات، المقنعة، العلمية، المجربة، المعلومة و الفكرية المؤثرة الواعية، و بالإنجازات الميدانية المنتجة.

 

فأي نائب في العالم الناجح ديمقراطيا يتم اختياره إلا أن يكون عارفا بجهته التي رشحه سكانها لأجلها؟ و أي عمدة لا يعرف مدينته و حاجيات سكانها و متطلبات ازدهارها و يملك الكفاءة على تقدير إمكانياتها التي تمكن من تحقيق ذلك بحسن الاستغلال و الحرص على الوصول إلى ذلك الهدف؟

 

أليس عمدة مدينة لندن ملونا من أصول آسيوية. لكنه اختير من طرف الشعب لأنه أعرف الناس بمدينته و لقدرته المعلومة على إدارة شأنها بجدارة عالية؟

 

أليس الرئيس الفرنسي ماكرون شابا تغلب على من هم أكبر منه سنا و أطول تجربة في المجال السياسي بفضل خطابه التجديدي و ما يمتلك من المواهب التخطيطية و التسييرية و الخطابية التي أبان عنها في الحكومة قبل الترشح؟

 

و أما ما يجري عندنا فـ:

·        قدح في الديمقراطية،

·        و إساءة إلى البلد،

·        و إجحاف بنبل  مقاصد السياسة،

·        و هدر لموارد البلد التي تنفتح لها، بلا وازع أخلاقي أو ديني، كل شهية و توظف إليها كل أفعال السطو و السلب و المكر و النفاق و التزلف و ما شاكل من أمراض القلوب.

 

حقيقة مرة لكنها... حقيقة ماثلة يترجمها ما يجري اليوم من سباق محموم على ظهور جمال التخلف المكري، و على مطايا القبلية و العشائرية و الشرائحية بكل أوجه سلبيتها السيباتية.

 

فلا برامج تذكر و لا خطابات تحمل معالم الجد و الوعي و التصحيح و البناء للحاضر و علامات الاستشراف للغد.

 

سباق باسم العشيرة و القبيلة و الشريحة التي تجمع للمناسبة شتتاها في كل الجهات و تعلن عن ذلك بكل فخر و اعتزاز في وسائل الإعلام المتواطئة و شبكة التواصل الاجتماعي المدجنة و عبر إحياء موروث "السيبة" بكل وقاحة.

 

فهل يستقيم الظل و العود أعوج؟