مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

الرافعة والضرائب، طرائف مهنة تنظيف السيارات بنواكشوط (فيديو)

18 أبريل, 2017 - 22:20

الأخبار (نواكشوط) ـ إذا كانت الرافعة التابعة لقطاع أمن الطرق والتي تتتبع السيارات المتوقفة بأماكن ممنوعة، أصبحت هاجسا بالنسبة لأصحاب السيارات فإن للعاملين في مهنة تنظيف السيارات أيضا حكاية مع هذه الرافعة.

 

فقد تحدث عدد من العاملين في هذه المهنة بمحيط الأسواق والإدارات العمومية بالعاصمة نواكشوط للأخبار، عن طرائف يواجهونها أثناء عملهم تصدرتها الرافعة وهاجس الضرائب، إضافة إلى اتهامات يتعرضون لها أحيانا من ملاك السيارات.

 

يقول أحد أصحاب هذه المهنة متحدثا لكاميرا الأخبار، إن أبرز ما يعانونه في الوقت الحالي هو الرافعة التي تحمل السيارات من بين أيديهم عقوبة على توقفها في الشارع بشكل غير مشروع.

 

ويضيف أن هذه العقوبات التي ينفذها قطاع التجمع العام لأمن الطرق، تجعل تعويض منظفي السيارة يضيع سدًى، حيث يكون صاحب السيارة مشغولا بإجراءات استعادة سيارته والبحث عن مبلغ يعادل سعر تنظيفها 100 مرة ومن غير اللبق استدانته في تلك الظروف على مبلغ زهيد.

 

أحد العاملين بالمهنة منذ العام 2002 يتحدث للأخبار عن العقبات التي يواجهها في عمله، ويشير إلى أن من بينها الاتهام بالمسؤولية عن ضياع بعض المقتنيات التي غالبا ما يتم اكتشاف أنها لم تكن موجودة بالسيارات.

 

ويضيف أنه في مرة سابقة اتهمه زبون بضياع هاتف قال إنه كان في سيارته، إلا أنه حين اتصل بالهاتف استقبله أحد أفراد أسرته ليوضح أن الهاتف موجود في المنزل حيث نسيه صاحبه، ما جعله يستسمح ويطلب الصفح عن اتهامه.

 

وتحدث الرجل نفسه لكاميرا الأخبار إلا أنه رفض تقديم اسمه، متسائلا بأريحية ومرح: بم يفيدكم معرفة اسمي؟!

 

ويشير إلى أن الخشية من فرض الضرائب تشكل هاجسا له ولزملائه الذين رفضوا الحديث للكاميرا، واكتفوا بالقول إنهم يخشون من فرض ضرائب لا يستطيعون دفعها.