مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

ولد غده يوجه رسالة من سجنه لولد عبد العزيز

12 يوليو, 2017 - 16:01
نص الرسالة بخط عضو مجلس الشيوخ محمد ولد غده

الأخبار (نواكشوط) – وجه عضو مجلس الشيوخ المسجون محمد ولد غده رسالة إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أكد له فيها أن أولوية الرئيس – من وجهة نظر ولد غده – هي أن يضع خطوطا حمراء أمام نفسه، وأن يدعم المقاومة الذاتية لنزعة الثراء فيه وفي من يعنيه.

 

وأكد ولد غده في الرسالة المكتوبة بخط يده، والتي نشرت لاحقا على صفحته في فيسبوك أنه "بالرغم من الجوع المضني، وقلة النوم، ولدغ الحشرات، وبالرغم من الحسرة الكبيرة على توزيع عدالتكم البائسة التي تتهاوى تحت فجور مسدس ابن الرئيس في حالٍ، وتسابق الريح في أحد حوادث السير افتراءً وتجسسا في حالٍ آخر.. لن يمنعني ذالك وبدافع الخوف على انهيار البلد أو تفككه أن أُقدم لكم نصيحة مختصرة".

 

وخاطب ولد غده ولد عبد العزيز قائلا: "دع عنك دستور موريتانيا وعلمها الجميل فالمقاومة الوطنية لا تحتاج لخطوط حمراء! بل أولويتك الآن - من وجهة نظري- أن تضع أنت خطوطا حمراء أمام نفسك وأن تدعم المقاومة الذاتية لنزعة الثراء فيك وفي من يعينك، لعلك تلاحظ حينها مع نفسك أن حمل زعيم ما لمحاربة الفساد شعارا قد لا ينسجم مع عجزه عن نشر ممتلكاته قانونا".

 

واعتقل ولد غده ظهر الجمعة الماضي ونقل إلى سجن روصو جنوبي البلاد، وأعلن يوم السبت الماضي الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام.

 

وكان ولد غده قد اعتقل منتصف مايو الماضي إثر تعرضه لحادث سير على طريق روصو أودى يحاة ثلاثة أشخاص، قبل أن يطلق سراحه إثر إصدار مجلس الشيوخ طلبا لتعليق اعتقاله تطبيقا للفقرة الأخيرة من المادة: 50 من الدستور الموريتاني، والتي تمنح الغرفة هذه الصلاحية.

 

وأعاد القضاء اعتقال ولد غده بعيد اختتام الدورة البرلمانية، واعتبر رئيس الغرفة الجزائية في روصو في بيان صادر عنه أن قرار تعليق الإفراج انتهت صلاحيته بانتهاء الدورة البرلمانية.

 

وهذا نص رسالة عضو مجلس الشيوخ محمد ولد غده:

بسم لله الرحمن الرحيم

رسالة إلى الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

بالرغم من الجوع المضني، وقلة النوم، ولدغ الحشرات، وبالرغم من الحسرة الكبيرة على توزيع عدالتكم البائسة التي تتهاوى تحت فجور مسدس ابن الرئيس في حالٍ، وتسابق الريح في أحد حوادث السير افتراءً وتجسسا في حالٍ آخر.

 

لن يمنعني ذلك وبدافع الخوف على انهيار البلد أو تفككه أن أُقدم لكم نصيحة مختصرة:

- دع عنك دستور موريتانيا وعلمها الجميل فالمقاومة الوطنية لا تحتاج لخطوط حمراء!

 

بل أولويتك الآن - من وجهة نظري- أن تضع أنت خطوطا حمراء أمام نفسك، وأن تدعم المقاومة الذاتية لنزعة الثراء فيك وفي من يعينك، لعلك تلاحظ حينها مع نفسك أن حمل زعيم ما لمحاربة الفساد شعارا قد لا ينسجم مع عجزه عن نشر ممتلكاته قانونا.