مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

بنت التقي: طبيعي أن تتولى الحكومة الحملة للدفاع عن اقتراحات الشعب

26 يوليو, 2017 - 00:51
مديرة حملة التعديلات الدستورية في تفرغ زينة ووزيرة الشؤون الاجتماعية ميمونة بنت التقي خلال حديثها للأخبار

الأخبار (نواكشوط) – اعتبرت مديرة حملة التعديلات الدستورية في مقاطعة تفرغ زينة ووزيرة الشؤون الاجتماعية ميمونة بنت التقي أن من الطبيعي أن يتولى أعضاء الحكومة إدارة الحملة الانتخابية للتعديلات الدستورية، وأن تدافع الحكومة عن اقتراحات الشعب.

 

ودافعت بنت التقي في مقابلة مع الأخبار تنشر لاحقا عن تولي الوزراء لإدارات الحملة في كل الولايات قائلة: "هكذا هي حملات الدستور في العالم أجمع"، مردفة أن "الدستور ليس شخصا وليس حزبا مترشحا، هو مجموعة من الأحزاب أجرت حوارا سياسيا فيها المستقلين وبعض الشخصيات الاعتبارية، والأحزاب السياسية المعارضة التي ستصوت بـ"لا"، وفيها الأحزاب السياسية التي ستصوت  بـ"نعم" هي مجموعة أعدت خيارات إستراتيجية لهذا الوطن، هذه الخيارات تم الموافقة عليها على مستوى الحكومة والبرلمان، ورفضها مجلس الشيوخ، والآن ستمرر إلى الشعب"، متسائلة: "من سيتولى حملتها".

 

وشدد بنت التقي على أن إدارة الحملة لا يمكن أن تمنح لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، مضيفة أن "هذا ليس تقليلا من قيمته، بل لأنه ليس هو الحزب الوحيد الذي دعمها، ستتولى الدولة قياما بواجبها الوطني الدفاع عن اقتراحات الشعب، وأصبحت الدولة كأنها تأخذ موقفا حياديا من كل الأحزاب، نحن هنا لسنا حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ولا الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم".

 

وتحدثت بنت التقي في المقابلة عن رؤيتها لسير الحملة الانتخابية، وعن رأيها في التسريبات الأخيرة، وموقفها من مخاوف بعض المتابعين من أن تؤدي إجازة التعديلات إلى انقسام يخلف علمين ونشيدين، وغير ذلك من المواضيع.