مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

احتجاجات لمدرسي نواذيبو طلبا لاستصلاح القطع الأرضية

13 فبراير, 2018 - 16:55
قادة النقابات الجهوية في نواذيبو أثناء احتجاجهم أمام المنطقة الحرة  (تصوير الأخبار)

 

الأخبار (نواذيبو) - احتج المئات من مدرسي العاصمة الاقتصادية نواذيبو زوال اليوم الثلثاء 13 فبراير 2018 طلبا لاستصلاح القطع الأرضية التي منحها الرئيس محمد ولد هبد العزيز في 23 ابريل 2017.

 

ورفع المحتجون من أساتذة ومعلمين وأساتذة شعارات تطالب بتسريع استصلاح القطع الأرضية التي وعدت به المنطقة الحرة قبل 8 شهور دون أن يتقدم قيد أنملة وفق قولهم.

 

واستغرب المحتجون أن تماطلهم المنطقة الحرة ولاتفي بوعدها وفي الأخير تحاول التنصل منه وتدفن رأسها في الرمال وفق قولهم.

 

حلم مؤجل...

 

بدوره النقابي سيد محمد ولد بوشارب اعتبر أن حلم المدرسين بالحصول على استصلاح قطعهم الأرضية يبدو أنه لا يزل مؤجلا بفعل طول مماطلة المنطقة الحرة.

 

وأضاف ولد بوشارب إلى أن المدرسين صبروا طويلا ووعدتهم المنطقة الحرة بأن تعمد إلى استصلاح القطع الأرضية في 7 فبراير وهو مالم يتم الوفاء به إلى حد الساعة.

 

ووعد النقابي بمزيد من الاحتجاجات في حال استمرت المنطقة الحرة في التجاهل والتنكر لما التزمت به بالرغم من أن الجميع شاهد على تفاصيل ماحدث,

 

 

رهانات خاسرة...

 

بدوره النقيب سيد باب ولد صاليحي اعتبر أن من يراهن على تفكك اتحاد المدرسين فإن رهاناته خاسرة حسب وصفه.

 

وتساءل ولد صاليحي عن السر الحقيقي في عدم وفاء المنطقة الحرة بما وعدت به المدرسين في استصلاح قطعهم الأرضية التي مضى على منحها في ابريل من السنة الماضية.

 

ولفت انتباه رئيس المنطقة الحرة إلى أن التعاطي مع المدرسين واستصلاح القطع الأرضية التي حصلوا عليها ينبغي أن لا تكون أقل أهمية مما فعلت المنطقة الحرة بشواطئ كبانو ، مشددا على أنه حق شرعي يتمسك به المدرسون إلى حين تحققه.

 

عروض متنوعة...

 

بدوره منسق الأساتذة المعلوم أوبك قدم عرضا للمنطقة الحرة بأن يتخلي النقابيون عن 7 ملايين أوقية من المبلغ الذي منحوها 17 مليون في مقابل أن يتولوا استصلاح القطع الأرضية إن كانت عاجزة.

 

وقال ولد أوبك إن الخطاب الذي وصل إليهم من المنطقة الحرة شكل صدمة بالنسبة لهم فحين يتم إرسال ممثلين عنها وتخاطبهم ب" لي جاء على كربه أراه جاء عليها ولن نستصلح القطع الأرضية" واصفا الخطاب ب"الغريب".

 

وبعث ولد أوبك برسالة إلى رئيس المنطقة الحرة بأن يعمد إلى استصلاح القطع الأرضية للمدرسين لتفادي شلل العملية التربوية باعتباره من يتحمل المسوؤلية الكاملة في مايجري.

 

وتهكم ولد أوبك على الإدارة الجهوية قائلا إنها عجزت عن أن تحصل للأساتذة على تعويضات ملتقي تكويني قبل فترة فكيف ستحل مشكلة أخرى وفق تعبيره.

 

أحد المدرسين تدخل قائلا إنه يحتج على قول النقيب المعلوم ولد أوبك إنه يناشد رئيس المنطقة الحرة بإنصافهم ، واعتبر أن المناشدة للضعفاء وصدح قائلا في الجماهير المتظاهرة "لا لسنا ضعفاء أنتم أقوياء".

 

فيما أشهر المدرسون وعودا بأيام احتجاجية واضراب شامل يشل التعليم في حالة عدم الاستجابة لمطلبهم الوحيد المتمثل في استصلاح القطع الأرضية.

 

فيما اكتفي بعض العاملين في المنطقة الحرة بالإستماع إلى المظاهرة وتابعها كبار المسؤولين من بوابات نوافذهم فيما اعتلى أسطح بناية المنطقة الحرة بعض العمال وتابعوا مجريات المظاهرة.