أئمة النعمة يحذرون من بطانة السوء وإغلاق المحاظر

وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي أحمد ولد أهل داوودوزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي أحمد ولد أهل داوودالأخبار (نواكشوط) ـ قال إمام الجامع الكبير بمدينة النعمة في الحوض الشرقي الشيخ محمد الأمين ولد العالم، إنه يحذر السلطات من بطانة السوء، منبها على خطورة الإصغاء إليها متهما إياها بأنها لا تريد الخير للرئيس ولا المواطننين بل لديها أجندات وهي مسؤولية عن ما لحق بالإسلام وبلاد المسلمين.

 

من جهته قال إمام جامع العدالة بالمدينة الشيخ محمد الأمين ولد الطالب يوسف إن "إغلاق المعاهد والمحاظر ظلم خطير تخشى مغبته"، وأن إغلاق محظرة الإمام مالك النموذجية بالنعمة يعد جريمة.

 

وطالب الرئيس محمد ولد عبد العزيز بالتدخل لرفع الظلم لأنه المسؤول الأول عن كل ما يحدث في هذا البلد، مشيرا إلى أن أي وزير أو مسؤول أراد إغلاق المحاظر بحجة أن لها بناية فليجب الله عز وجل غدا بهذا السؤال حين يسأله: "لامذا أغلقت المحاظر؟!".

 

أما إمام مسجد الدعوة في النعمة الإمام والداعية محمد فال ولد بد فقال إن التضييق على المحاظر في الأسابيع الماضية وغلق بعضها ضربة لنشر القرآن في الصميم تستدعى إنكار هذا الفعل بشدة، مضيفا أن السكوت على مثل هذه المنكرات مرده ضعف الإيمان في النفوس وعدم إدراك أهمية القرآن في حياة الناس.

 

كما حذر إمام مسجد صلاح الدين وغيره من مساجد المدينة من تبعات القرار الحكومي القاضي بإغلاق بعض المحاظر والمعاهد القرآنية، منددين بالتمادي في إغلاق المحاظر والمعاهد القرآنية، ومطالبين بفتحها فورا ومن دون تأخير.

 

 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا