"تضامن" خاص من شرطة انواذيبو مع "ماني شاري كازوال" (بانوروما)

أفراد من الشرطة وهم يدفعون سيارتهم بأيديهم بعيد تفريق وقفة احتجاجية لنشطاء "ماني شاري كازوال" في انواذيبوأفراد من الشرطة وهم يدفعون سيارتهم بأيديهم بعيد تفريق وقفة احتجاجية لنشطاء "ماني شاري كازوال" في انواذيبوالأخبار (انواكشوط) – تداول مدونون موريتانيا مساء اليوم الثلاثاء صورة لأفراد من الشرطة الموريتانية في مدينة انواذيبو الساحلية، وهم يدفعون سيارتهم بأيديهم بعيد انتهائهم من تفريق وقفة احتجاجية لنشطاء يطالبون بتخفيض أسعار الوقود في البلاد.

 

ووصف المدونون خطوة أفراد الشرطة بأنها جاءت تعبيرا منهم عن التضامن مع النشطاء المنتمين لحملة "ماني شاري كازوال" والتي بدأت منذ أسابيع في موريتانيا، وتطالب الحكومة بتخفيض أسعار الوقود في ظل الانهيار الذي تعرفه أسعار النفط عالميا.

 

وعلق الإعلامي المقيم في انواذيبو محمد ولد جبريل على الصورة المنشورة على صفحته قائلا: " الشرطة بعد تفريقها لخلطت "مانهم شاريين كازوال " واعتقال قادتها قررت المشاركة بطريقتهم الخاصة حيث قرروا دفع "بوس" السيارة دون الحاجة إلى كازوال. وهو ما اعتبر انضمام لشباب الحملة".

 

فيما علق المدون يحفظ الشيخ على الصورة بقوله: "طريقة ذكية لكن الحكومة لا تولي لذلك بالا".

 

وبدأ عدد النشطاء الشباب منذ أسابيع تنظيم وقفات احتجاجية مطالبة بتخفيض أسعار الوقود في البلاد، معتبرين أن الحكومة تربح أكثر من 50% من أسعار الوقود على حساب المواطن العادي، فيما أكد الناطق باسم الحكومة محمد الأمين ولد الشيخ رفضها لأي تخفيض لأسعار الوقود، معتبرا أن ذلك الفقراء لا يتأثرون بارتفاع أسعاره، وهو ما أكده كذلك وزير المالية المختار ولد اجاي مقارنا بين أسعار الوقود في موريتانيا وفي فرنسا.
 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا