تحالف بالجزائر للانتقال الديمقراطي

الأخبار(نواكشوط) أعلن بالجزائر عن تأسيس تحالف جديد للانتقال الديمقراطي بالجزائر، حيث تعكف قيادات سياسية على صياغة وثيقة مرجعية توافقية سيتم عرضها على السلطة.

 

وحسب صحيفة الشروق الجزائرية فق دخلت التنسيقية فور ختام ندوة لها بالجزائر في سباق مع الزمن من أجل بلورة التوصيات الواردة في مداخلات المشاركين، إلى مقترحات ستعرض على السلطة في أقرب الآجال، وينال المقترح الذي تقدم به رئيس الحكومة الأسبق والمشرف على أشغال الندوة أحمد بن بيتور، والمتعلق بتأسيس تحالف وطني من أجل الحريات والانتقال الديمقراطي، الحيز الأكبر من اهتمام قادة التنسيقية والكثير من المشاركين في الندوة.

 

وحسب الصحيفة لا تزال تساؤلات كثيرة تطرح حول الهدف الذي تسعى التنسيقية المنظمة إلى تحقيقه، وهو التساؤل الذي طرحه رئيس حركة مجتمع السلم وعضو التنسيقية عبد الرزاق مقري قائلا على صفحته بـ"فيسبوك" الندوة تاريخية ولكن ماذا بعد؟ ليجيب" لاتوجد عبارة ترددت في قاعة مازافران في ندوة الانتقال الديمقراطي ككلمة "تاريخية"، كون الندوة حدثا تاريخيا غير مسبوق منذ الاستقلال"، أما عن ما ذا بعد " ستعمل التنسيقية على تجسيد التوصيات، بتعديل أرضية الندوة على ضوء مداخلات ومساهمات الحضور لإخراج وثيقة توافقية تصبح وثيقة نقاش مجتمعي وتوجه للسلطة الحاكمة، وتعمل في نفس الوقت على الاتصال بالشخصيات والأحزاب الأساسية لتشكيل هيئة التشاور والمتابعة المتفق عليها، التي ستكون هيئة مهمة في تأطير تنسيق جهود المعارضة من أجل الإصلاح والتغيير.


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا