حضور قوي للإعلام العسكري في احتفالات الاستقلال (صور)

عنصران أحدهما من الجيش وآخر من الحرس يوثقان العرض العسكري يوم أمس السبت (الأخبار)عنصران أحدهما من الجيش وآخر من الحرس يوثقان العرض العسكري يوم أمس السبت (الأخبار)الأخبار (انواذيبو) – سجل الإعلام العسكري حضورا بارزا في الاحتفال بالذكرى 55 لاستقلال موريتانيا، والذي جرت فعالياته يوم أمس السبت 28 – 11 – 2015 في مدينة انواذيبو الساحلة، حيث حضر العديد من المصورين من قطاعات عسكرية وأمنية مختلفة، وارتدوا بزات تحمل اسم "الصحافة العسكرية"، كما اصطحبت بعض الوفود العسكرية الأجنبية أفرادا من الصحافة العسكرية كانت توثق مشاركتها في العرض.

 

وزاحم أفراد الإعلام العسكري العاملين في المؤسسات الإعلامية الموريتانية والأجنبية في تغطية النشاط، وفي تتبع خطوات كبار المسؤولين خلال الحفل، وخصوصا الرئيس ولد عبد العزيز، وقائد أركان الجيوش اللواء محمد ولد الغزواني.

 

وتوزع المصورون المنتمون للإعلام العسكري على قطاعات الجيش، والدرك والحرس، وعملوا على توثيق مختلف تفاصيل العرض العسكري، مع تركيز كل منهم على مشاركة قطاعه.

 

كما ظهر خلال العرض فريق من العسكريين المغاربة عمل على توثيق جوانب مختلفة من العرض، وكذا توثيق مشاركة الفرقة المغربية التي شاركت في العرض العسكري.

 

وعلى نفس المنوال سارت الفرقة العسكرية الغامبية حيث تخصص عدة أفراد منها في توثيق العرض العسكري، وفي تصوير مشاركة مختلف الفرق العسكرية، وخصوصا الفرقة الغامبية.

 

وغطى الإعلام العسكري جانبا آخر من الاحتفالات حيث كلف كل قطاع عسكري أحد مسؤوليه بتولي شرح مضامين عرضه، واختصاص كل فرقة من فرقه، وذلك عبر تلفزيون "الموريتانية" الرسمي.

 

فتولى النقيب سيد محمد حديد من الجيش الموريتاني شرح مشاركة الجيش، والتعليق على الجوانب المختلفة له، وكذا اختصاصات مختلف الفرق المشاركة فيه، وطريقة عمل كل منها، وأنواع الأسلحة التي تم تقديمها في العرض العسكري.

 

فيما تولى المقدم أحمد سالم ولد لكبيد تقديم عرض الحرس الوطني، وشرح مختلف جوانب مشاركته، ومجالات تركيزه واختصاصه.

 

أوكل الدرك المهمة للضابط بشير، حيث شرح مختلف الاختصاصات التي أوكلها القانون لهذا القطاع في إطار حماية الأمن ومكافحة الجريمة المنظمة في البلاد.
 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا