نواذيبو تستعيد الهدوء بعد استنفار العروض العسكرية

الأخبار(نواذيبو)  - استعادت العاصمة الاقتصادية نواذيبو الهدوء في ساعات الصباح الأولي من يوم الأحد 29 نوفمبر 2015 بعد أسابيع من الاستنفار الأمني والسياسي تحضيرا لأول حدث من نوعه في المدينة منذ الاستقلال.

 

وشرع العمال في حمل الأمتعة من المنصة الرسمية ، ونقل المقاعد والمعدات من المنصتين.

 

ودخل العمال في سباق مع الزمن ، وجلبوا شاحنات من محو اثار المنصات التى تم تركيبها قبل أسبوع  تحضيرا لحدث الاستقلال في ذكراه 55 والتى احتضنتها المدينة.

 

 

وبدت المنصة الرسمية التى عرفت حفل رفع العلم الوطني هادئة ، وخالية تماما من أي حراسة بعد أن كانت أمس في قبضة الأمن الرئاسي، وأحكمت القبض عليها في جميع المداخل المؤدية إليها غير أنها اليوم متاحة للجميع.

 

بدورها شركات النقل عرفت اقبالا كبيرا من قبل الوفود التى بدأت تشد أحزمتها عائدة إلى الولايات الداخلية لتنعش بذلك النقل الداخلي.

 

وانتهت كافة الأنشطة التى أعلنتها الوزارات في المدينة تخليدا لذكرى الاستقلال بعد أسابيع حافلة بالأنشطة الرسمية.

 

 

 

وعلى مستوى السياسة تم اسدال الستار على أسابيع التعبئة والتحسيس من لدن الحزب الحاكم وفاعليه في المدينة.

 

وشكل انتهاء العرض العسكري بداية العودة إلى الهدوء بالنسبة للإداريين والأمنيين والسياسيين بعد أسابيع من العمل الدؤوب تهيئة للحدث الأول من نوعه في العاصمة الاقتصادية.

 

 

 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا