المنطقة الحرة: سكان كابانو تجاوبوا مع عملية التأهيل

الأخبار (نواكشوط) قالت سلطة منطقة نواذيبو الحرة، إنها بدأت منذ أسابيع، تعمل  في الميدان وبالتواصل مع الساكنة من اجل عملية  إزاحة البيوت والأكواخ في كابانو "بغية إكمال تهيئة هذا القطب السياحي الذي شيدت فيه طريق معبدة  لفك العزلة عن المنطقة".

 

وقال بيان للسلطة، إن هذه العملية تمت بتجاوب مسؤول من طرف الساكنة ومكنت من إزاحة 85% من البنايات العشوائية الموجودة.

 

وبحسب البيان فقد تم اعتماد منطقة "كبانو " كقطب تنموي سياحي ضمن "المخطط التوجيهي العملي" للمنطقة الحرة والمصادق عليه منذ أكثر من سنتين، كما "تم حصر جميع البنايات، مهما كان نوعها وحجمها ،عن طريق فريق فني لمدة شهرين، وتم اعتماد تقرير مفصل مدعوم بالصور واحداثيات كل المباني وأسماء مستغلي هذه المناطق، بالإضافة الى الاوراق  الثبوتية الموجودة بحوزة كل فرد لا توجد من بين هذه الوثائق ما يعطي الصبغة  القانونية لملكية هذه لأراضي ولا ترخيصا للتشييد عليها".

 

وبحسب البيان فقد تم القيام  في 03 مارس 2015 نشر إشعار في وسائل الإعلام الى جميع مستغلي هذه الأماكن بضرورة تسجيل أوراقهم، رغم ما سماه اليبيان، ضعف السند القانوني لهذه الأوراق "الثبوتية "، كما تم إعلان آخر في 21 يناير 2016 يفيد بضرورة إخلاء كبانو من المساكن العشوائية  بحجة  كونها منطقة  ذات نفع عام. ومكنت هذه الاجراءات من تسجيل هذه الأوراق عند المصالح المعنية، بغية إعطاء الأولوية في بيع هذه الأراضي للمواطنين الذين كانوا يتواجدون في هذه المنطقة" بحسب البيان.

 

وبحسب البيان فستبدأ السلطة يوم الأربعاء  16مارس 2016 تحديد معالم القطع الأرضية بعد اعتماد مخطط عمراني للجزء الأول من هذا القطب السياحي الهام،  قبل الشروع في توزيعها بشروط قانونية واقتصادية، وربطها بشبكات الصرف الصحي وتوزيع الماء والكهرباء".


محتجون يحاصرون نائب رئيس الجمعية الوطنية

احتجاجات داعمة وأخرى مناهضة لتعديل الدستور أمام البرلمان