قراءة في وثيقتي العقيد والمقدم

عبد الله الراعي – مدير الصحافة الإلكترونيةكتب كلٌ من العقيد والمقدم محاولين تقديم رؤية للحالة العامة في البلاد وقد انسجمت قصاصتاهما في الصياغة والمحتوى.. ونرى من الحكمة إعادة قراءة الوثيقتين التوأم وتقييم محتواهما. فالوثيقتان من رئيسين سابقين وجدير بنا أن نقرأ ما كتبوه حتى ولو جاء في الوقت بدل الضائع..!

 

في قصاصته "البيان" ركز العقيد هجومه على النظام واصفا إياه بعدم الشرعية ومحذرا من مغبة تغيير الرموز الوطنية التي رفرفت خفاقة على رؤوس الموريتانيين، وخاطب النواب مستنهضا همة الرفض لديهم باعتراض سبيل تلك التعديلات التي يرى العقيد أنها في غير محلها.. ونفخ في آذان الشيوخ، وقال: "إن محاولة النظام تمرير إلغاء الغرفة العليا في البرلمان الموريتاني (مجلس الشيوخ) دون مبرر سوى عجزه عن جعل المجلس في وضعية قانونية من خلال تنظيم انتخابات لتجديده، وأمام فشله في تدجينه وترويض أعضائه بغية أن يتحولوا إلى أتباع طيعين له، يأتمرون بأمره وينتهون لنهيه".

 

وللتاريخ فإن العقيد أيام قيادته للمرحلة الانتقالية وفي خضم بحثه عن سبيل تبقيه في السلطة قام باستثمارات هائلة في أعضاء "الغرفة" في تلك المرحلة بعضها تمثل في سيارات وهدايا قيمة.. فهل يمثل هذا المقطع لإطرائي المديحي تذكيرا بديونه القديمة..!

 

 

وفي نهاية قصاصته "البيان" وعد العقيد النواب بدخول التاريخ من أوسع أبوابه إن هم اعترضوا تمرير التعديلات الدستورية، وهنا حري بنا أن نفكك طلاسم هذا الوعد الذي قدمه رجل دخل التاريخ على حين غفلة أو "غفوة على الأصح" يوم سلمته مجموعة من الضباط النبلاء شرف قيادة مرحلة انتقالية، كان لحظة تنفيذها يغط في نوم عميق ليدخل بذلك تاريخ الأمة الموريتانية ويكتشف الشعب مخارج حروفه وهو صاحب العشرين ربيعا في قيادة جهاز أمن ولد الطايع لم يسمع له خلالها ركزا رغم انتشار الفساد وتجارة المخدرات وفساد الدولة والمجتمع..

 

حقيقة لقد قاد العقيد تلك المرحلة وهو ما زال ناعسا من فرط تأثره بحقبة النهب..!

 

أما "قصاصة" المقدم فخرجت كما لو أنها من أيام تهذيب الجماهير يعلوها الفتور والارتباك وتقاطعت مع وثيقة العقيد في الدعوة إلى رفض التعديلات الدستورية التي اقترحها الحوار الأخير.. وأنا أقرأ وثيقة المقدم تذكرت قصةً رواها لي أحد الأصدقاء نقلا عن مراسل أحدى المحطات الإعلامية الأجنبية، وفي تفاصيل القصة أن مراسل المحطة الإعلامية كان يعمل على إعداد وثائقي عن موريتانيا وتاريخها السياسي وفي بحثه التقى بالرئيس المقدم وسأله عن أهم إنجاز قام به خلال قيادته للبلاد فسكت الرجل برهة وقال: "وكان الحديث بالعامية أي الحسانية وجاء بهذه الصيغة "والله ما نعرف يغير شاك عنه بعد رواية درناه في الدستور".. وتعني بالغة العربية "والله لا أذكر لكن أعتقد أنه أمر يتعلق بالدستور".

 

التفت الصحفي إلى مرشده وقال أنت متأكد أن هذا الرجل كان يقود بلدا..!

 

وثيقة المقدم تضع قدما في حقبة الثمانينات وسياسة تهذيب الجماهير، والقدم الأخرى تبحث عن مكان لم تهتدي إليه بعد وربما تنزلق نحو المجهول..

 

وبالمحصلة فإن وثيقتي العقيد والمقدم تشاركتا في وحدة المحتوى ومضمون الرسالة وتقاطعتا في كثير من النقاط تقاطع الرجلين في ملفات متشابهة وربما تكون الوثيقتان قد شمتا من القنب الهندي أو حقنتا بمخدر الكوكايين، حينها سنفهم مدرك التشابه.     

 

للإصلاح كلمة موجهة إلى كل من الموالاة والمعارضة وما بينهما .

بقلم الأستاذ / محمدو بن البار - بتاريخ: 21 - 02 2017كلمة الإصلاح هذه المرة أرادت أن توجه قلمها إلى هذه المسميات المعروفة عند هذا الشعب المسلم الذي من فضل الله عليه أن جعله كله مسلما ولا أدل على ذلك من كثرة ما اجتمع من الحشود داخل المطار القديم (فيما أسموه بنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم) تلك الحشود التي ـ وإن كانت احتشدت بالعاطفة الإيمانية فقط دون أن تفكر هل هذه هي الطريق المستقيم الذي يأمر الإسلام في مثـل تلك النازلة موضوع الحشد؟) إلا أنه بالقطع يعبر أن أصحابه يؤمنون بالله وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبـيا ورسولا وأن الجنة حق وأن النار حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور.

التفاصيل »

شهادة وتعليق

الشيخ محفوظ ولد إبراهيم فالهذا تعليق علقت به على تغريدة ﻷحد الإخوة كتبها بمناسبة قرب مؤتمر حزب التجمع الوطني للإصلاح  والتنمية(( تواصل )) الذي سيغادر فيه رئاسته الأستاذ محمد جميل.

التفاصيل »

بين موافقة مؤكدة وممانعة معجزة!

همهمات هنا وتكهنات هناك، وشائعات تقول إن البرلمان الموريتاني قد يصنع مفاجأة تاريخية مزلزلة: قد يرفض إقرار التعديلات الدستورية المثيرة للجدل التي لجأت الحكومة إلى تقديمها إليه؛ صيانة للنفقات كما تقول هي، وخوفا من مفاجأة رفض شعبي كما يقول البعض.

التفاصيل »

حق الرد على بيان اعل ولد محمد فال

يرب ولد المان - نائب انبيكت الأحواش - نواكشوط 20 - 02 -2017طالعت باستغراب البـــيان الذي نشر صـــباح اليـــوم 20 فبراير 2017 على بعض الــمواقع الالكترونية، والذي تضمن هجوما لاذعا وغير مقبول على فخامة رئيـــس الجمهورية السيد محمد ولد عبد الــــعزيز وأغلبيته البرلمانية من طرف المدير السابق للأمن الوطني الرئيس الأسبق اعل ولد محمدفال والذي جانب الصواب في العديد من القضــــايا التي تطرق لها، حيث احتوى بيانه على الكثير من المغالطات ومحاولات تجييش العواطف من خلال عبارات التحريض على رفض التعديلات الدستورية، ومحاولة التأثير على ممثلي الشعب في قرارات مصيرية ستؤسس لمرحلة جـــديدة ترتكز عل العدل والمســــــاواة والتوزيع  العادل للثروات الوطنية.

التفاصيل »

عشر حقائق عن وثائقي طائرة انواذيبو..

المهدي النجاشي ـ إعلاميلست كغالبيتكم التي كانت شغوفة لبث وثائقي الجزيرة الذي اختارت له عنوان " طائرة انواذيب " ولايخفى عليكم ما لهذ العنوان من إثارة في عمق الصحافة الصفراء التي تعتمد على الإثارة والتشويق وهو محبب لدى الكثيرين لكنه مرفوض ومنبوذ عندما يرتبط بالوطن وتضليل المشاهد

التفاصيل »

الفاعلون في صناعة السياسة العامة في موريتانيا

عبدالله ابّاي ـ طالب دراسات عليايعرف المعهد العالي للدراسات العمومية في فرنسا  ـ السياسة العمومية ـ على أنها : " مجموع القرارات والأعمال والتدخلات المتخذة من قبل الفاعلين المؤسساتيين والاجتماعيين لأجل إيجاد الحلول لمشكل جماعي ما"، ومن خلال هذا التعريف سأحاول في هذا المقال دراسة الفاعلين في  صناعة السياسات العمومية  في موريتانيا .

التفاصيل »

التكفير والتفكير (2)

د. محمد بدي ابنو ـ رئيس مركز الأبحاث والدراسات العليا في بروكسلـ1ـ

ما هو الهدف الفعلي للعنف التكفيري بمعناه الرَّاهن؟ هل هو إسقاطُ نظام ما أو إنجاح مشروع سياسيّ أو اجتماعيّ محلّيّ أو إقليميّ أو عالميّ في إطار حدودٍ موجودةٍ أو حدود ٍ يسعى إلى إيجادها؟ أيّ تحليل جدّيّ لمفرداتِ/ممارساتِ المجموعات التّكفيريّة الناشطة راهنياً يؤول إلى أنّها كمجموعات،

التفاصيل »


الحمولة الزائدة أحد أسباب حوادث السير بموريتانيا

وزير الصيد الموريتاني: نرحب بالسنغاليين وفق ضوابط القانون