رسالة مفتوحة للرئيس من سكان قرى في بلدية تجمع الراظي

خريطة ولاية الحوض الغربي شرقي موريتانياخريطة ولاية الحوض الغربي شرقي موريتانياالموضوع: رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية

يسرنا نحن سكان قرية ريوق رقم 1 وبغداد والقرى المجاورة لهما التابعة لبلدية الراظي - مقاطعة تامشكط - أن نرفع إليكم سيادة الرئيس شكايتنا من الضرر الحاصل والممارس علينا والمتمثل في حرماننا من شبكة الماء بقرية ريوق رقم 2 المجاورة لنا بحجج واهية لا تستساغ عقلا ولا عدلا حيث كنا ومنذ قديم ونحن نطالب بالحصول على الماء الشروب متخذين لذلك كل الإجراءات الإدارية المحلية وعشنا في ذالك ردحا من الزمن تمنيات ووعودا إلى أن جاءت المفاجأة باختيار قرية ريوق رقم 2 للتنقيب والحفر في ظرفية مناسبة للتجاذب السياسي المحلي الذي اعتبره البعض فرصة لتنفيذ أجندة بغيضة نحن على وعي أنكم لستم على علم بها مستخدمين لذلك كل وسائلهم في منع وحرمان قرى بساكنتها من الاستفادة من تلك الشبكة بذريعة تجميع القرى التي انتهى بها المطاف إلى اختيار أماكن تتناسب مع ممارسة الزراعة وتربية الماشية باعتبارهما المصدر الأساسي للعيش والحياة لطبقة الفقراء والمنمين.

 

سيادة الرئيس نحن مع كل قرارات سياستكم الرشيدة في الإطار التنموي من تجميع والنهوض بالتجمعات إلى وضع يمكن من توفير اللوازم والضروريات لكننا في الوقت ذاته على يقين أن سياستكم المحكمة لن تكون وفق قرارات عشوائية ولا تنفيذا لأجندة سياسية محلية ضيقة وإنما تكون بدراسة وإتقان وعدل وإنصاف..

 

سيادة الرئيس إن الظلم الممارس علينا جعل من اللازم والضروري تشخيص هذه المسألة التي بلغ بها الحد الآن إلى أن تكونوا ملاذَها الأخير وذلك يأتي في إطار ملاحظات هامة نوضحها ونشخصها لكم ومن خلالكم للرأي العام في الملاحظات التالية:

1 - لماذا يتم اختيار قرية ريوق رقم 2 للتنقيب والحفر بل للتجميع مع العلم أنها لم تكن في الوسط الجغرافي للقرى ولا الأوفر عمرانا ولا أكثر ساكنة بل هي محصورة في دائرة جغرافية تحول بينها وبين بعض القرى تضاريس جبلية منيعة لا تتناسب مع الاختيار بشكل فني ومدروس.

2 - إن فكرة التجميع لم تراع فيها أساليب الشفافية والعدالة، بل تمت بإبرام الأمر بليل وبطريقة هي أقرب ما تكون إلى المخادعة والتلبيس من حيث التوقيت ومن حيث اختيار الممثلين عن القرى المذكورة والمستهدفة إذ وُقع عن بعضهم بالنيابة، وبعضهم لم يقرأ المحضر أصلا بل ولم يفهم فحواه مع أن البعض منهم امتنع عن التوقيع. وهذا كله بإقرار وشهادة الممثلين أنفسهم وهم موجودون.

 

3 - أن الموقع الجغرافي المختار للتجميع غير ملائم سعة ولا تضاريسا لاستقبال ساكنة ثمان قرى يربو تعداد نسماتها على ألفين نسمة مما يجعل الاختيار محل شبهة ومثارا للجدل والتساؤل؟ مع أن القرية ذاتها مهددة بالمياه الموسمية إذ تقع في مصاب أودية وتلال الهضاب المطلة عليها مما كان قد سبب هجرة بعض ساكنتها من قبل.

 

4 - إذا افترضنا أن التجميع خيار وقرار فأيهما أسهل تنفيذا وأقل تكلفة:

   - أن تمتد الشبكة إلى القرى المجاورة وهي بسعة ذلك وبمسافة تتراوح ما بين 4 كلم إلى 7 كلم.

   - أو اتخاذ قرار ترحيل ساكنة من طبقة فقيرة كرست جهودها في العمران والإحياء عدة عقود أم أن الأمر لا يعدو تجاذبا وسياسة الغالب والمغلوب المتبعة والممنهجة من طرف الأقطاب المحلية هنا.

 

5 ـــ سيادة الرئيس كنا وما زلنا متيقنين من خلال توجيهاتكم وتعليماتكم أن الإدارة المحلية للجميع وفي خدمة الجميع بعيدة عن التخندق في دوائر ضيقة أسلوبها عذب يشفي المظلوم وزعاق يتجرع منه الظالم والمستبد مما جعلنا نستغيث بنداء عاجل إلى النظر في قضيتنا وأخذ الإدارة لها بعين الاعتبار والكف عن أساليب الاستخفاف واللا أهمية وقد ذقنا مرارة طعم ذلك الأسلوب مطالبين بعدم تكراره وإنصافنا بما يتماشى مع الحق العدل ونشر روح التعايش والتآخي بين الجار وأخيه دعما للأمن والسلم الاجتماعيين سيادة الرئيس إننا في هذه اللحظة – ونحن نشعر بالظلم والحيف - لمتأكدون أن هذا النداء وهذا التشخيص لوضعيتنا المزرية سيجد منكم تعاطفا وتجاوبا معنا يقضي بإعطائكم التعليمات الفورية في التحقيق في المسألة وإلزام السلطات المحلية بالبت فيها والتسوية على أقرب أجل مع إشعاركم أننا بلغنا الإدارة تفاصيل ذلك كله وأملنا منكم القبول والإنصاف

 

عن القرى المتضرر:

ريوق رقم 1

بغداد

وباقي القرى
 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا