شكوى إلى الرئيس الموريتاني من ضغوط نافذين

قال السالم ولد أحمد إنه يشكو إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز من حجم الضغوط الهائلة التي مارسها عليه نافذون، كما مارسوها على السلطات الإدارية بمدينة الطينطان من أجل ثنيه عن تقديم شكاية ضد سائق سيارة قتل ابنه.

 

وقال السالم إن سائق سيارة لا يحمل رخصة سياقة يدعى امبيريك ولد محمد الشيخ قتل طفله الصغير يكبر ولد السالم بعد أن اعترض طريقه حمار؛ مما جعله ينجرف بالسيارة إلى جانب الطريق الذي كان يلعب فيه يكبر رفقة أخيه.

 

وأكد ولد أحمد أن الجاني لم يعتقل إلا بعد عدة اتصالات، وأن ضغوطا تمارس من طرف الوزير الأول وبعض مستشاريه على أطر الولاية وعلى مفوض الشرطة ووكيل الجمهورية بالمقاطعة من أجل بذل كل ما في وسعهم حتى يتم سحب الشكوى من الجاني.

 

وطالب ولد أحمد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز بإقالة الوزير الأول يحي ولد حدمين، ومحاسبة المسؤولين عن تلك الضغوطات التي تجلت في معاملته بشكل غير لائق من مختلف سلطات المدينة.

 

وأردف ولد السالم أن أضرارا نفسيا واجتماعية لحقت به من أجل كثافة تلك الضغوط، وأن والدة الطفل وهي حامل في شهرها السابع أصيبت بمضاعفات صحية جراء قتل ابنها، ونتيجة التدخلات الرامية إلى إطلاق سراح الجاني وعدم محاسبته.

 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا