مستشار ببلدية لحرج: عمدة البلدية أظهر شكلا جديدا من تحدي السكان

إن الأوضاع التي تعيشعها بلدية لحرج التابعة لمقاطعة ولد ينجه في الوقت  الحالي تتطلب إشعار السلطات الإدارية والأمنية بالتصرفات العنصرية الخطيرة التي تتنافى مع سياسة الحكومة الرامية من بين أمور أخرى إلى تعزيز الوحدة الوطنية ومساواة جميع المواطنين أمام القانون وخاصة في المساعدات المقدمة من طرف الحكومة

 

لقد عمل عمدة البلدية منذ توليه تسيير هذا المرفق على تهميش شريحة بكاملها مستشارين ومسؤولين ومواطنين متجاهلا الأغلبية الساحقة لتلك الشريحة التي تمثل نسبة 80% من سكان البلدية إذ يبلغ مجموع قرى البلدية 32 قرية من بينهم 22 قرية للشريحة المهمشة.

 

وقد أظهر عمدة البلدية المذكورة شكلا جديدا من التحدي لهذه الشريحة من خلال توزيعه لـ17 طن من المواد الغذائية على قرى البلدية توزعة عنصرية واتصل بعض ممثلي القرى المظلومة بحاكم المقاطعة حاملين رسالة شكوى ومؤملين من ورائها إيجاد من يصفهم ويساعدهم على إيجاد حقوقهم كاملة قبل تنفيذ التوزعة

 

ومن أمثلة التوزعة

 

قرية اعويانات انعام 111 أسرة واستفادت منها 19 أسرة

 

بينما قرية الزيرة 50 أسرة واستفادت منها 28 أسرة وهذا مثال حي يؤكد ظلم التوزعة

 

نحن سكان القرى المظلومة نطالب بإحصاء شامل لسكان بلديتنا بسبب وجود معلومات مزورة عند المكتب الوطني للإحصاء تفيد بأغلبية الشريحة الحاكمة (إفلان) في وقت يبلغ عدد مستشاريها في المجلس البلدي 5 مستشارين من أصل 17 مستشارا وعشرة قرى من أصل 32 قرية في البلدية.

 

عن القرى محمد ولد اعليات مستشار بلدي

 


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا