تهنئة من مبادرة إنصاف بعد الإفراج عن ولد صلاحي

الأخبار (نواكشوط) تقدمت مبادرة إنصاف الحقوقية للدفاع عن الموريتانيين في الخارج بتهنئة لكل أطياف الشعب الموريتاني بعد الإفراج عن السجين السابق بغوانتنامو محمدو ولد صلاحي.

 

وجاء في نص التهنئة:

 

طيلة سنوات عديدة تمثل فترة اختطاف واعتقال المواطن الموريتاني محمدو ولد صلاحي، وفترة طويلة من اعتقال مواطنه أحمد عبد العزيز، عملت مجموعة من الشباب كل في مجال اختصاصه محاولين بكل ما أوتوا من جهد نشر قضية هذين المعتقلين والتعريف بعدالتها، وضرورة الوقوف إلى جنبهما وطنيا وخارجيا، وهو ما أدى بحمد الله إلى قيام حركة تضامنية كبيرة مع المعتقلين في موريتانيا أدت إلى ولادة مبادرة إنصاف الحقوقية وبدء عملها بشكل أكثر تنظيما.

 

وبعد كل ما أجرته مبادرة إنصاف الحقوقية للدفاع عن الموريتانيين في الخارج من اتصالات وتنسيقات مع عديد الأطراف لتحريك ملف المعتقلين، تم بحمد الله إطلاق سراح المعتقل الموريتاني أحمد ولد عبد العزيز، بفضل جهود كبيرة لعبت فيها الدولة الموريتانية دورا هاما وأساسيا، وانضاف إلى قائمة العمل الخاص بالمبادرة اسم جديد وهو اسم الصحفي الموريتاني إسحاق ولد المختار الذي اختفى بينما يزاول مهامه في سوريا.

 

واليوم ونحن نستفيق من فرح عارم بعد إطلاق سراح آخر سجين موريتاني بغوانتنامو، تتوجه مبادرة إنصاف الحقوقية إلى كافة أفراد الشعب الموريتاني بالمباركة والتهنئة للإفراج أخيرا عن المعتقل الموريتاني في سجن غوانتنامو الأمريكي المهندس محمدو ولد صلاحي بعد مرور حوالي 15 عاما على وجوده في هذا المعتقل سيئ الصيت.

 

وإذ تتوجه مبادرة إنصاف إلى كافة الفعاليات الحقوقية والسياسية داخل البلاد وخارجها بتهنئتها على ما بذلته من جهود مضنية في سبيل إطلاق سراح ولد صلاحي خلال مدة احتجازه في السجن الأمريكي، تتقدم مبادرة إنصاف إلى رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، والحكومة الموريتانية بأسمى آيات الشكر والامتنان لما قاموا به في سبيل إعادة هذا المواطن الموريتاني إلى وطنه وأهله.

 

وإذ تشيد بالجهود تؤكد مبادرة إنصاف مواصلة مسيرتها للدفاع عن الموريتانيين في الخارج وخصوصا الصحفي إسحاق ولد المختار حتى يعود إلى أرض الوطن.


النائب البرلماني ونائب رئيس الجمعية الوطنية الخليل ولد الطيب

منقبون عن الذهب:الجيش أذلنا ونطالب الرئيس بإنقاذنا