على مدار الساعة

انتقادات لتركيز الدراسات والبحوث على نوعية الإخطبوط

11 فبراير, 2019 - 23:08
جانب من ورشة متخصصة في مجال الصيد التقليدي بها خبراء وناشطون / الأخبار

الأخبار(نواذيبو) - انتقد مشاركون في الأيام العلمية التي ينظمها المعهد الموريتاني لبحوث الصيد والمحيطات بمشاركة 100 باحث من أنحاء العالم في مدينة نواذيبو تركيز الدراسات على نوعية الإخطبوط في الوقت الذي يفترض أن يتم الأإهتمام بمختلف نوعيات الأسماك.

 

وقال نائب الأمين العام للاتحادية الوطنية للصيد التقليدي عبد الرحمن شفيف إن تركيز الدراسات والبحوث على نوعية الإخطبوط وحدها غير كافي ، وإن معظم العروض المقدمة في ورشة الصيد التقليدي ركزت عليه ، داعيا إلى اعداد دراسات أخرى عن بقية أنواع الأسماك.

 

وخاطب نائب رئيس الإتحادية الحضور قائلا "يجب أن تبنى سياسات الصيد على أسس سليمة إنها مسؤولية للتاريخ ، لاينبغي أبدا حشر كل الجهود في قضية الإخطبوط أنتم تتعاملون مع شعب يقدر عدد سكانه ب4 ملايين نسمة.

 

وتساءل عن البنية التحتية في القطاع ، داعيا إلى الإحساس بالواقع والحديث  حقا عن الواقع دون لغة الأدب حسب قوله.

 

بدوره الخبير في القطاع باي بيخ اعتبر أن الإخطبوط لايمكن أن يكون أساس تنمية أبدا ، مشيرا إلى ضرورة تحسين أدوات الصيد وتطويرها.

 

وقدمت في اليوم الأول في الورشة سلسلة عروض متعددة قدمت وصفا متكاملا لواقع الصيد التقليدي ومناطقه وأدواته وعيناته وتوزيعه الجغرافي إضافة إلى بعض التوصيات.