وظائف ومناقصات

على مدار الساعة

ندوة علمية عن حياة الشيخ سعد أبيه بن الشيخ أحمد أبي المعالي

29 مايو, 2019 - 15:54

الأخبار (نواكشوط) ـ احتضنت العاصمة نواكشوط ندوة علمية وفكرية لتخليد الذكرى الثلاثون للشهيد الشيخ سعد أبيه بن الشيخ أحمد أبي المعالي.

 

وحضر الندوة العديد من الوزراء و السفراء و رؤساء الأحزاب السياسية و النواب و العلماء و الأئمة و قادة الفكر والرأي و الباحثين بالإضافة للمئات من المدعوين بينهم عشرات من محبي الشيخ الراحل وتلامذته.

 

وقال الدكتور عثمان ولد الشيخ أحمد أبي المعالي رئيس زاوية الشيخ أحمد أبي المعالي إن استحضار الراحل وذكر مناقبه يذكر بالدعوة الجادة إلى الله تعالى، والتي يجب أن لا تنقطع.

 

 واعتبر الشيخ عثمان أن وفاة الشيخ كانت حدثا أليما لكن عزاءنا فيه أن الشيخ سعد أبيه والمجموعة التي توفيت معه نحتسبهم من الشهداء.

 

وقال وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد أهل داوود في خطابه إن الندوة مناسبة يستحضرون من خلالها مناقب الراحل الشيخ سعد أبيه العالم الجليل والخطيب المفوه والصوفي المربي مؤسس زاوية الشيخ أحمد أبي المعالي التي ظلت منبر اشعاع علمي ومعرفي يضيئ مختلف البقاع.

 

واعتبر وزير الشؤون الإسلامية أن زاوية الشيخ أحمد أبي المعالي مثلت السفارة العملية الشنقيطية من خلال إسهاماتها الرائدة في نشر مختلف العلوم الشرعية والعربية, والتي عملت على ترسيخ التصوف السني وبث القيم الفاضلة والمثل السامية.

 

وقال الدكتور سيدي عبد الله ولد المحبوبي إن الراحل الشيخ سعد أبيه بن الشيخ أحمد أبي المعالي من الناحية العلمية كان متوقد الذكاء وقد حباه الله بدقة وتوفيق في مقاصد الشرع ومناطات العلل، فكان غواص بحر درر المعاني.

 

وأضاف ولد المحبوبي أن الراحل كان أديبا بارعا في التذوق الأدبي وانتقاء عيون الشعر لا يملُّ جليسه.

 

أما الشيخ الفقيه محمد المصطفى ولد محمد المصطفى فتحدث عن حياة الشيخ و مناقبه فقال إن الشيخ سعد أبيه بن الشيخ أحمد أبي المعالي كان حامل لواء المشهد التربوي النهضوي بجدارة و وارثا بحق مقام المسيرة التجديدية الطويلة الحافلة بجلائل الإصلاحات الدينية والاجتماعية، والعلمية ناهجا منهاج الرعيل الأول من أسلافه موظفا كل إمكاناته في خدمة الإسلام والمسلمين و إصلاح ذات البين فضلا عن تربية المريدين وإحياء قلوب الغافلين.

 

بدوره تحدث الدكتور ناجي محمد الإمام رئيس منبر كتاب وأدباء موريتانيا عن مناقب الشيخ بلغة مؤثرة وقال ولد محمد الإمام إن الشيخ سعد أبيه كان حيدرة في إقدامه وسحبان في كلامه وحاتما في أيامه والجنيد في صيامه و ذا النون في قيامه والجيليّ في تهيامه.

 

وقد شهدت الندوة عديد المداخلات تناولت حياة فقيد الأمة الشيخ سعد أبيه بن الشيخ أحمد أبي المعالي والمجموعة التي توفيت معه يوم الجمعة في الثامن والعشرين من ابريل عام 1989 الموافق 22 رمضان عام 1409 للهجرة.