وظائف ومناقصات

على مدار الساعة

ليلة القدر في ضوء سورتها

31 مايو, 2019 - 16:37
بقلم الدكتور محمد محمود أحمد محجوب

خيريَّةُ ليلة القدْرِ مَرْكوزة في أذهاننا، لكن ما معنى القدْر؟ وفيمَ تتجلَّى أفضليّةُ ليلتِه؟ وما دلالةُ خصوصية هذه الليْلةِ؟

 

***

قبل أن نَصعَدَ - عَبْرَ مدارجَ التدبرِ - إلى مقامِ السورة الكريمة نُشير إلى بعض ملامحها الأسلوبية:

 

فمِن حيث علاقةُ الاسم بمسمّاه نجد تطابُقا عدَدِيًّا لطيفا بين (ليلة القدر) وعددِ آيات سُورتها؛ إذ ذُكرت الليلةُ في كل آية من آيات السورة الخمسِ، إما بلفظها، (كما في الآيات الثلاث الأولى)، وإما بضميرها كما في الآيتين الأخريين (فيها، هي).

 

وعلى مستوى خدمة الثروة اللغوية في السورة لمحورها (وهو إعلان فضل إحدى الليالي) نلفي حضورا لافتا لمعجم الزمن: (ليلة شهر، الفجر، مطلع، ...).

 

ومن زاوية الانسجام البنيوي والدلالي نلحظ:

- التجانُسَ الصوتيَّ بين الإنزال في صدر السورة {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ} والتنزل في آخرها: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ}، مُعَزَّزًا بالتناسب الزمنيّ؛ حيث عُبِّرَ عن إنزال القرآن بالماضي (أَنْزَلْنَاهُ) لحصوله بالفعل، وعُبِّرَ عن تنزُّل الملائكة بما يَدُلُّ على الحال والاستقبال (تَنَزَّلُ) لِاستمراره وتجدُّده.

- التجانُسَ المعنوي بين الرُّوح (وهو جبريل) نازلًا #معهودًا بالقرآن الكريم {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلى قَلْبِكَ}، ومُتَنَزِّلا بأمر ربه، ضمْن جموع الملائكة الذين يتنزلون ليلة القدر: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ}.

 

***

الله يَصطفي من الملائكة رُسُلًا ومن الناس، ويختار من الأماكن ما يشاء ومن الأوقات، وما ليلة القدر بِبِدْعٍ في ذلك؛ فلقد اختارها، ورفع شأنها، فارتضاها ظرْفًا لإنزال كتابه العزيز: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ}. ومن خلال التسمية نستشعرُ تباشيرَ الأفضلية والخيرية.

 

فالقَدْر:

إما أنه: الشرف والعلو والفضل، فتكون ليلة القدر ليلةً عَظُمَ شأنُها، وشَرُفَ أمرُها.

وإما أنه: التقدير لما سيحصلُ في السنة مِنْ: حياة وموت وصحة ومرض ورزق وخصب وجدب وغير ذلك من المقادير، فتكون ليلة القدر الليلةَ التي خُصَّتْ بإبرام الأمور فيها وتقديرها: {إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةٍ مُبارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ (3) فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ}.

 

***

تُنِيرُ الآية الكريمة درْبَ متدبِّرها وتُوجهه إلى جملة أمور، من بينها:

فضْلُ القرآن الكريم وعظمته. فأما فضله فلأنه اخْتِيرَ لإنزاله أفضل الأوقات (ليلة القدر)، وأما عظمته فلأنه تجاوز مفاهيم المرجع والإحالة وما تواضع عليه الناس من عدم ذكر ضمير الغيبة إلا بعد تقدم اسم صاحبه؛ فلحضوره - أي القرآن الكريم - في ذهن كل مُتَلِقٍّ مؤمن، ولشُهرته بين المسلمين، استُغنيَ بضميره عن ذكرِ اسمه {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ}.

 

الصلة القوية بين القرآن والليل: {إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} فالقرآن نور وضِياء: للإنسان، والكون، والزمن، يُضيء أعماقَ الروح، وأرجاءَ الكون، وظلامَ الجهلِ، وأبعادَ الزمن؛ فالتكامل حاصل بين نوره وظلمة الليل؛ لذلك نجد الحديث عن قيام الليل، وعن الأمر بالتهجد بالذكر الحكيم ليلا: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ}. ففي الليل تخلو النفس من شوائبها وشواغلها، ويخيم الهدوء والسكون، وتكون مظنة الإخلاص في العبادة أقوى.

 

حضور البعد الإيماني الارتقائي استشفاًفا من مفهوم (القدر) لأنه:

- إن كان بمعنى الرفعة والسمو فللإنسان أن يتذكر قدره، أن يتذكر تكريمَ الله إياه {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} وأنه خلق له {مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعا}، فهو - بهذا الاعتبار - عظيمُ الشأن عظمةً ينبغي أن تترسخَ من خلال استثمار ما كان عظيما من الزمن كليلة القدر.

- وإن كان بمعنى المقادير قوي إيمانُه وأيقن أنه: {لَنْ يُصِيبَنا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنا}.

 

***

ويستمرُّ الإعلانُ عن منزلة هذه الليلة من خلال أسلوب الإبهام التفخيميِّ {وَما أَدْراكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْر؟ِ} الذي لا يستعمل إلا مع الأمور العظام الجسام مثل: {الْحَاقَّةُ مَا الْحَاقَّةُ؟}.

 

فهذا الأسلوب يكاد يجعل تركيبَ (ليلة القدر) يتجاوز، في معانيه السامية، الدلالةَ الوضعيةَ المعهودةَ للألفاظ المكوّنة له في اللغة مرتقيا فوقها ارتقاءً يُترجمه الاستفهام والإظهار مكان الإضمار: {وَما أَدْراكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ؟ لَيْلَةُ الْقَدْرِ...}.

 

***

ثم تأتي الإجابة لنصلَ معها - ضمن مشوارِ التفضيلِ والخيريةَ - إلى الحُكْم الصريح الذي تُمْنَحُ فيه هذه الليلة الخيرية على نظائرها أضعافا مضاعفة {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْر} وهذا مصداق الوصف السابق لها بالبركة حيث عَدَلَتْ ليلةٌ واحدة هذا الكَمَّ الهائل من الليالي.

 

نعم:

- قد نفهَم من الألْفِ دلالتَهُ على مفهوم العدد، وحينئذ يكونُ قيامُ ليلة القدر يفوق، في أجره، عبادة شخص متوسط العمر، أَفْنَى عمره كله في العبادة!

- وقد نفهَم منه الدلالةَ على الكثرةِ مطلقًا من غير تحديدٍ على حد قوله تعالى: {يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ}.

 

***

وإذا كانت أجزاءُ الزمان لا تتفاضل بذاتها؛ بل بما يحصلُ فيها فإنَّ مما يحصلُ في ليلة القدر - وبه برز فضلها - هبوطَ عبادِ الله، أُولِي الأجنحة، إلى الأرض، وهو مشهد غير معتاد. فالملائكة - وهم عالم الطهر والنقاء وسكان السماوات - يتنزلون في هذه الليلة العظيمة بكثافة وتدرج {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ} مرشدِين، بتنزلهم ذاك، إلى خصوصية الليلة. وسواء أكان نزولهم للتدبير والتقدير أم للتحية والسلام على المؤمنين فإن من إيحاءاته: حُنُو السماء على الأرض في هذه الليلة، وتكامل الوجود، وسمو اللحظة، وضرورة اقتناصها.

 

***

ويأتي التقرير بأن ليلة القدر سلام {سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} ليحملَ معه إحدى أعظم البشائر والنِّعم. ألا وهي نعمة السّلام التي لا تكاد تعدلها نعمة. فالسلام معناه: الاطمئنان والحفظ والاستقرار.... تُدْرِكُ حجمَ تلك النعمة، وذلك الفضل عندما تعلمُ أن الخوف والقلق أكبر عدو للإنسان، ولذلك كان عميقا قولهم: "توقع العذاب أشد من وقوعه" لأن أثر الخوف واقع على القلب، فيأكله أكلا، فلا ينعم صاحبه بنوم، ولا يهنأ له أكل ولا شرب، ولا يحظى بهدوء ولا راحة بال. إنه سلام مستمد من الصلة بالله في تلك الليلة. فإذا كان من الثابت أنه {بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} فكيف يكون الذكر في ظرف يفوق الظروف المعتادة ألف مرة؟

 

***

لعل من أبرز دلالات تعظيم ليلة القدر: كونها مبدأَ الوحي، والمحطة الأولى في مسيرة هذا الدين الخالد. فهي في الواقع ليست زمنا معتادا؛ إنها ولادة الزمن نفسه واستدارته، وإعادة خلق وتشكيل للإنسانية جمعاء. لقد أسست ليلة القدر - بمضامينها الخالدة المحمولة في القرآن الكريم - لتحولات كبرى في مسار الكون، وتعديل جذري في نواميس الحياة حَدَاهَا نحو: الرقي والعدالة والكمال: انعتاقا من نير عبودية الإنسان للإنسان إلى عبوديته لرب الإنسان، وإطلاقا للفكر من قيد الجمود، وتصحيحا للمفاهيم، وبناء للقيم الصحيحة...

 

إن ليلة القدر تعدُّ بمنزلة الذكرى التي تتوفر فيها الدافعية الحقيقة للمؤمن للوقوف بين يدي ربه وقوفا غير صوري، وقوفَ مَن خاف مقام ربه، وأحبَّه، وقوفا سِيمَاهُ: الإيمان والاحتساب: شكرًا للنعم، وطلبًا للعفو، ورجاءً للعتق من النار.

 

***

وهكذا تكون ليلة القدر – تاريخيا - ليلةً مفصليةً، لها ما بعدها، تكون الليلةَ القرآنيةَ الملائكيةَ المباركةَ التي مهدَتْ لخروج البرية من الظلمات إلى النور، وحملت معها مفتاح سعادة البشرية بفعل نزول القرآن فيها داعيا إلى الهداية والرشاد، تكون ليلةَ أنس بالله وقرب منه (قيامها إيمانا واحتسابا) وبذلك يسمو من يحييها ويزكو، محققا الغرض من وجوده: {وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}!