على مدار الساعة

14:54

كان حاميدو بابا: من دون وحدة وطنية لن يكون سلام ولا ديمقراطية

11 يونيو, 2019 - 09:11
المرشح الرئاسي كان حاميدو بابا خلال مشاركته في برنامج "حوار الأخبار"

الأخبار (نواكشوط) – أكد المرشح الرئاسي كان حاميدو بابا أنه "لا ينبغي للدولة أن تترك جزءا منها على الهامش"، مشددا على أنه "من دون الوحدة الوطنية لن يكون سلام ولا تنمية ولا ديمقراطية" في موريتانيا.

 

وقال المرشح كان حاميدو بابا في مقابلة نشرتها صحيفة "الأخبار إنفو" في أول أعدادها اليومية المواكبة للحملة الانتخابية إن برنامجه الانتخابي "يقوم على أربعة محاور رئيسية، هي الوحدة الوطنية والتعايش الاجتماعي، والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية".

 

ووصف حاميدو باب اللجنة المستقلة للانتخابات بأنها غير مستقلة، مردفا أن "حبلها السري" مرتبط بالحكومة.

 

وأضاف كان حاميدو بابا: "حديثي عن "الحبل السري" له ما يعضده، ولعل المفاوضات الصعبة التي وقعت مؤخرا بين المعارضة والحكومة بشأنها، أبرز مؤشر على ذلك، فكما تعلمون الاتفاق الذي كان قد انتهى بين الطرفين، انتهك من طرف الحكومة، فقد توصلنا إلى وضعية أن تمثل المعارضة بـ3 أشخاص في اللجنة، قبل أن تقول الحكومة إنه ينبغي دمج امرأة ضمن الأسماء، ثم لاحقا رفضت أحد الأسماء الثلاثة المقترحة من طرف المعارضة، فالحكومة بهذا تريد أن تختار لنفسها، وللمعارضة كذلك، وهذه هي الخلاصة التي يمكن الخروج بها".

 

وقال حاميدو بابا إنه لا يتقدم للناخبين الزنوج وحدهم، ولا يبحث عن الناخبين الزنوج، بقدر ما يبحث عن الناخبين الموريتانيين، قائلا: "ستلاحظون انطلاقا مما سأقوم به، بأنني سأكون بكل أنحاء موريتانيا، وأنا أصلا أوجد في كل أنحاء موريتانيا، وأبحث عن أصوات كل الموريتانيين، لا أفرق بين مكونة وأخرى، فيما يخص الانتخابات".