وظائف ومناقصات

على مدار الساعة

جمعية الإصلاح: الرئيس مرسي استشهد صابرا شامخا معتزا بدينه

18 يونيو, 2019 - 15:09
نص بيان النعي الصادر عن الجمعية

الأخبار (نواكشوط) – نعت جمعية الاصلاح للأخوة والتربية في موريتانيا الرئيس المصري المنقلب عليه محمد مرسي عيسى العياط، مؤكدة أنه استشهد في "ظروف غامضة وأوضاع مريبة؛ وقد استشهد صابرا على الضيم شامخا معتزا بدينه وفيا لمبادئه سائرا على سنن من سبقه من المصلحين".

 

وقالت الجمعية، وهي جمعية دعوية تربوية تضم في صفوفها عددا من العلماء والدعاة والأئمة في بيان نعي تلقت الأخبار نسخة منه إن الرئيس محمد مرسي "رجل من رجال الأمة الإسلامية العظام، وحفظة كتاب ربها الخيّرين ومصلحيها المعتدلين وأكاديمييها المتميزين، وساستها الأوفياء".

 

وتقدمت الجمعية التي يرأسها الشيخ أحمد جدو ولد أحمد باهي بتعازيها القلبية ومواساتنا العميقة إلى "أسرة الفقيد الكريمة، وإلى الشعب المصري العريق، وإلى أمتنا الإسلامية وإلى جميع أحرار العالم؛ من أنصار الحرية والكرامة والثبات والشجاعة والوفاء، ومناهضي الظلم والتعسّف والاستهتار بحقوق الإنسان ومصاير الأوطان، والتنكر لخيارات الشعوب والانقلاب على إرادتها".

 

ونبهت الجمعية إلى "خطر الظلم وحرمة السكوت عليه، وخَطيئة مجاراة الظالمين ومناصرتهم.."، كما أكدت "أن هذه الأثمان الغالية التي تدفعها الأمة وفي مقدمتها أرواح خيرة قادتها وصفوة شبابها لن تضيع عند الله ولا عند الناس، وستثمر نصرا مجيدا وعزا تليدا في القريب العاجل بإذن الله تعالى".

 

كما حذرت من أن ضياع الأوطان واستحلال الدماء والأعراض يكون عندما يرضى العلماء والمثقفون والساسة والأكادميون بالدّون، وأن يكونوا رقما متأخرا في صفوف أنصار فَشَلة الظلمة والمسوقين للاستبداد والفساد.

 

وسجلت بأسف بالغ "ما وصلت إليه المنظومة الأخلاقية الدولية من ازدواجية في المعايير وتنكر لقيم الإنسانية؛ في إعلاء حقوق الإنسان دون تمييز واحترام إرادة الشعوب وحقهم في الحياة والحرية والكرامة".