على مدار الساعة

ولد الخرشي: وجود مكتب قوي له نفوذه في الحزب والدولة خيار جيد (مقابلة بالفيديو)

13 سبتمبر, 2019 - 13:25
رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية في البرلمان النائب محمد يحي ولد الخرشي خلال حديثه للأخبار

الأخبار (نواكشوط) – أكد رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية في البرلمان محمد يحي ولد الخرشي أن خيار وجود مكتب مصغر "له نفوذه وقوته" في الحزب، وفي الدولة، خلال المؤتمر الذي ينتظر استئنافه نوفمبر القادم "خيار جيد".

 

وقال ولد الخرشي في مقابلة مع الأخبار إنه يرى أن البلاد الآن "أمام نظام جديد"، مستدركا بأنه يقول: "إنه أسس على ما وجد قبله من مؤسسات ومن إنجازات"، مؤكدا أن "النظام الجديد سيحافظ على ما وجد أمامه من مؤسسات ومن إنجازات وسيحاول أن يضاعف من تلك الإنجازات".

 

وأردف ولد الخرشي قائلا: "صحيح أنه لكل نظام له رؤيته".

 

وأضاف ولد الخرشي: "نحن ندعم هذا النظام، كما كنا ندعم نظام الرئيس السابق، ونعتبر أن هذ الرئيس أيضا بإمكانه أن يحافظ على ما كان وأن يطوره".

 

وتناولت المقابلة تحضيرات استئناف المؤتمر، ورأي النائب في دور الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وموقفه من رئاسته للحزب، وكذا حضوره لاستئناف المؤتمر.

 

وهذا نص المقابلة:

الأخبار: أجزتم قبل أيام برنامج الحكومة بنسبة تصويت كبيرة أنتم كرئيس أكبر كتلة برلمانية ماهي رسالتكم للبرلمانيين؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

رسالة البرلمانيين كانت واضحة من خلال التصويت، فقد كانت هناك شائعات أن هناك أجنحة، وأن هناك انقسام في الفريق البرلماني للحزب، وفي الأغلبية، وقد كنت أعطيت إجابة حول الموضوع لإحدى القنوات وصفت فيها هذا الحديث بأنها شائعات سينسفها التصويت.

 

وقد تمت إجازة برنامج الحكومة بأغلبية وصلت 128 من أصل 149 برلمانيا.

 

أرى أن الرسالة بالنسبة للبرلمانيين الذين دعموا رئيس الجمهورية، هي رسالة التماسك، رسالة دعم هذ النظام، والحفاظ على مساعدة الحكومة في تطبيق هذ البرنامج من خلال ما يتاح قانونيا للجهاز التشريعي من فرص، هذا فضلا عن الدور التقليدي للبرلمانيين في الرقابة.

 

 الأخبار: خلال الأيام الماضية، أجرى الرئيس محمد ولد الغزواني لقاءات سياسية مع قادة أحزاب وكتل داعمة له، كما شملت معارضين كانوا يوصفون بأنهم معارضة راديكالية، كيف ترون هذه اللقاءات؟

 رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

بالنسبة أعتبر أن كل اللقاءات التي يمكن أن تلم الشمل، كلها إيجابية، وقد كان الرئيس دائما، ومنذ بداية ترشحه يتحدث عن هذا الموضوع.

 

الأخبار: في الأفق، استئناف مؤتمر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية المعلق منذ شهر مارس الماضي، أين وصلت تحضيراته؟ وماذا تتوقعون منه؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

بالطبع، نحن ننتظر استئناف المؤتمر الذي افتتح بداية مارس الماضي، وكما تعلمون فهو في حالة انعقاد الآن في انتظار الاستئناف، ونتوقع أن يكون الحزب على مستوى عال من الحزبية، والمؤسسية، والقوة السياسية، وذاك كإطار لحزب حاكم في البلد يتمتع بأغلبية كبيرة في البرلمان.

 

كما أتوقع أن ينبثق المؤتمر عن قرارات حزبية مهمة.
 

الأخبار: من أبرز النقاط التي تثير النقاش السياسي في البلاد، وتتداول حولها التوقعات، من هو رئيس الحزب القادم، بالنسبة لكم من تتوقعون أن يكون رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

ليس لدي توقع في الموضوع، هذا حزبنا، وهو حزب يؤمن بالمؤسسية، كما يؤمن بالتناوب على رئاسته، فرغم أنه من أحدث الأحزاب نشأة فقد تعاقب خمسة أشخاص على رئاسته حتى الآن.

 

أما بخصوص رئيسه القادم، فنحن سنختار من بين من يترشحون لرئاسته أكثرهم أهلية وقدرة على قيادته.

 

الأخبار: ظهر تباين بين قادة في الحزب خلال الأسابيع الأخيرة حول دور الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز السياسي في الحزب، ما هو رأيكم في الموضوع؟ وهل تتوقعون أن يتولى رئاسة الحزب؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

لا شيء يمنعه من رئاسة الحزب، فهو كان رئيس جمهورية، وقضى مأموريتين فيها، وسلم السلطة بشكل سلمي، وأصبح مواطنا موريتانيا، فعلا كانت لديه صفة رئيس الجمهورية، وليست هي وحدها ما لديه بالنسبة لنا، فلديه الكثير من الصفات التي تخوله الاحترام في الأوساط السياسية، ولدى الشعب الموريتاني، ولدى العالم ككل.

 

وعلى العموم، لا شيء يمنعه من رئاسة حزب إذا كان يرغب في ذلك، لأن ذلك حق من حقوقه التي يتمتع بها كمواطن، لا يوجد أي مانع يمنعه من أن يترشح لقيادة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

 

الأخبار: وهل ستدعمونه إذا كانت لديه رغبة في ذلك؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

إذا كانت لديه رغبة فسندعمه بالطبع. نحن بالنسبة لنا هو الرئيس المؤسس لهذ الحزب، وهو الجامع للأطياف السياسية التي يتشكل منها هذا الحزب، كما لديه رصيد كبير في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، وأقول إن جميع قرارات الحزب التي ستتخذ سيكون رئيس الجمهورية السابق حاضرا فيها وسيكون له الرأي والكلمة الأخيرة فيها.

 

الأخبار: وهل تؤكدون أنه سيحضر استئناف المؤتمر المرتقب؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

لا يمكن تأكيد ذلك بشكل نهائي، لكن أقول إنه بنسبة 70% سيكون بيننا إن شاء الله.

 

الأخبار: أمر آخر أثار جدلا في الساحة، وهو هل نحن أمام نظام جديد أم نظام امتداد، أو استمرار للنهج كما يقولون؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

نحن الآن أمام نظام جديد، لكن هذ النظام يشكل امتدادا، أو دعني لا أقول إنه امتداد، بقدر ما أقول إنه أسس على ما وجد قبله من مؤسسات ومن إنجازات.

 

وأضيف أن النظام الجديد سيحافظ على ما وجد أمامه من مؤسسات ومن إنجازات وسيحاول أن يضاعف من تلك الإنجازات، صحيح أن كل نظام له رؤيته.

 

نحن ندعم هذا النظام، كما كنا نعدم نظام الرئيس السابق، ونعتبر أن هذ الرئيس أيضا بإمكانه أن يحافظ على ما كان وأن يطوره.

 

الأخبار: جزء ممن يشتركون معكم الأغلبية الآن دعموا ولد الغزواني على أساس أن سيشكل نظاما يقوم على القطيعة مع نظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي عارضوه بقوة؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

لا يمكن أن أقول شيئا في هذا الموضوع، لأنني لا أعرف فيه شيئا دقيقا، يمكن أن يكونوا دعموه على أساس برنامجه الانتخابي، ويمكن أن يكونوا دعموه على أساس شخصي، والأصل أن الدعم يكون على أساس البرنامج الانتخابي.

 

الأخبار: كيف تقيمون أداء اللجنة المؤقتة لتسيير الحزب منذ مارس الماضي.

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

أرى أنه جيد جيدا، وأعتبر أنها قادت حزبنا بالطريقة المطلوبة تماما، وأدت ما هو مطلوب منها.

 

الأخبار: كيف ترون تعاطيها معكم كنواب، وكذا تعاطيها مع الحكومة؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

تتعاطى معنا كما ينبغي، وبالنسبة للحكومة فهي جزء منها، فهي ممثلة فيها، كما أن تعاطيها مع كنواب تتشاور معنا ونتشاور معها. وننسق كل خطوة سنقوم بها.

 

الأخبار: من أبرز المقترحات التي كانت قد تم تقديمها للمؤتمر تشكيل مكتب "كابينت" أو قيادة مصغرة للحزب، تضم رئيسه، والوزير الأول، ورئيس البرلمان، ومسؤول السياسيات، هل أنتم مع هذا الخيار؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

طبعا، هذ خيار جيد بالنسبة لنا، أعتقد أن وجود مكتب مصغر لقيادة للحزب له نفوذه وله قوته في الحزب وفى الدولة كذلك.

 

الأخبار: يقال إن الحزب يعيش صراع أجنحة، وقد ظهر الأمر من خلال كتابات بين بعض قياداتها، من خلال كتابات ومقالات، أنتم في الكتلة البرلمانية كيف ترون ذلك؟

رئيس كتلة الاتحاد من أجل الجمهورية محمد يحي ولد الخرشي:

هذا لا أساس له من الصحة، الحزب متماسك، كما أن اللجنة التي تقود الحزب متماسكة أيضا، وكذا الفريق البرلماني، والجميع ينسق مع اللجنة في أي تطور.

 

أما الحديث في هذا الموضوع فأعتقد أنها مجرد شائعات.