على مدار الساعة

مجمع الشامي النموذجي...حين يعجز الوزراء ويتـأجل الافتتاح سنوات(صور)

19 أكتوبر, 2019 - 20:21
جانب من التلاميذ في أحد مؤسسات نواذيبو/ أرشيف الأخبار

الأخبار/ نواذيبو/ لايزال مجمع الشامي النموذجي الذي تحدث عنه معظم الوزراء المتعاقبين على التهذيب في موريتانيا إلى اليوم لغزا محيرا لم ير النور، وأصبح في خبر كان.

 

 

 

 

تؤرشف هذه اللافتة لمجمل المعطيات المتعلقة بالمجمع النموذجي الذي لايزال حلما بعيد المنال/ الأخبارورغم الحديث المتكرر من قبل المديرين الجهويين المتعاقبين على التعليم وقبلهم الوزراء الممسكين بملف القطاع عن افتتاح المجمع إلا أنه بعد مرور 5 سنوات بات مقر المجمع معارا للإعدادية بالشامي فيما لم يعرف مصير المؤسسة التربوية الأضخم في الشمال من حيث التمويل والوسائل والميزانية.

انتهت الأشغال في مجمع الشامي النموذجي وتمت إعارة بعض قاعاته للاعدادية فما مصيره إذن؟وتشير المعطيات الموثقة في لافتة حصلت عليها "الأخبار" إلى أن الدولة خصصت 279 مليون أوقية قديمة ولمدة زمنية لاتتجاوز 10 أشهر غيرأنه بعد مرور 4 سنوات لم يعد الحديث عن افتتاح المجمع النموذجي مطروحا لدى الوزراة أو هكذا يقول المنطق.

 

ورغم أن الإدارة الجهوية للتهذيب في مدينة نواذيبو أوعزت إلى الأباء بضرورة تسجيل التلاميذ في الثانوية النموذجية في الشامي في 2015 ، واستشارتهم وبقوا على أهبة الاستعداد إلا أن بعضهم حصل على البكالوريا وأصبح يستعد للتخرج دون أن يتم فتح المجمع النموذجي.

 

وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن المجمع يشمل 16 حجرة تربوية وأربعة أجنحة لسكن التلاميذ ، وكان يفترض أن يستقبل 200 تلميذ من 7 ولايات إلا أن السؤال الآن المطروح ماهو مصير المجمع التعليمي؟