على مدار الساعة

وزير التعليم الثانوي للأساتذة: لا تعذرونا في الممكن وتفهموا معنا غير الممكن (فيديو)

24 يناير, 2020 - 20:31
وزير التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني محمد ماء العينين ولد أييه خلال حديثه للأخبار

الأخبار (نواكشوط) – طالب وزير التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني محمد ماء العينين ولد أييه النقابات بأن لا يعذروا الوزارة في الممكن، وأن يتفهموا لها غير الممكن، مردفا أنه يريدهم أن يفهموا أن المصلحة مصلحة مشتركة للجميع، ونجاحها نجاح للجميع.

 

وقال ولد أييه في مقابلة مع الأخبار تنشر غدا السبت إن وزارته وضعت إطارا جديدا للتنسيق مع النقابات، وهو "إطار جديد يجمع النقابات كلها والوزارة، ويتم وضع جدولة أعمالها بالتنسيق معهم"، مردفا أنهم يريدون لهذا الإطار أن يبعدهم "عن الصورة التي تجعل الوزارة في طرف وترفض الاستجابة لكل المطالب، والمدرسين في طرف ويطالبون بكل شيء، نريد أن نتجاوز لذلك لنصبح شركاء، ونرى معا الممكن والمتاح فنقوم به جميعا، وما لا يمكن فيتم تفهمه من الأساتذة".

 

ولفت ولد أييه إلى أنه التقى النقابات التي نظمت احتجاجات خلال الأسابيع الماضية، وأكد لهم أنه يرى أن "الظروف الحالية ليست مناسبة للتحرك، وأن التحرك فيها لا يخدم العملية التربوية بكل أطرافها سواء الأساتذة أو التلاميذ، وأن هناك حكومة ونظام في بداية عملهما، ولديهما إصلاح يعملون عليه، وأن الأفضل – بشكل مبدئي - أن يتم منحهما بعض الوقت".

 

وأرف قائلا: "يبدو أن ضغط الظروف التي لديهم جعلتهم ينفذون ذلك التوقف، وقد قاموا به بطريقة جيدة، ودون أي خرق للقانون، ونحن هناك نشكرهم على القيام به بهذه الطريقة الجيدة، وبالطريقة الشرعية التي تكفلها لهم القوانين، فالقوانين تكفل لهم الحق في الاحتجاجات".

 

وأضاف ولد أييه أن "الرسالة التي بعثوا بها من خلال هذه الاحتجاجات، وهي أن الركيزة الأساسية للتعليم هي المعلم والأستاذ كانت لدينا، وقد تعززت بتحركهم وبالرسائل التي بعثوها من خلال هذه الاحتجاجات".

 

وذكر ولد أييه بأن الرئيس محمد ولد الغزواني أعطى "تعهدا بجعل الأستاذ في الظروف المادية والمعنوية التي تضمن له تأدية مهامه بطريقة مريحة"، مردفا أن "سقف تعهدات فخامة رئيس الجمهورية هي برنامجه الانتخابي، أي خمس سنوات. والمطالبة بإنجاز غير الممكن الآن غير واقعية، وتأخرنا نحن عن إنجاز الممكن غير واقعية".

 

وشدد ولد أييه على أنهم من جانبهم لن يتأخروا عن القيام بأي شيء يمكن القيام به الآن لتحسين ظروف المدرسين، وفي الوقت ذاته نطلب من المدرسين أن يتفهموا هذا الواقع ويدركوا الممكن من غير الممكن.

 

وتناولت المقابلة واقع القطاع بعد أشهر من الافتتاح الدراسي، وآفاق الإصلاح الذي يجري الحديث، وأبرز التحديات التي يرى الوزير أن تشكل أولوية للقطاع خلال الأشهر القادمة.