على مدار الساعة

تسيير ملعب نواذيبو يثير أزمة بين الاتحادية والبلدية

7 أبريل, 2021 - 11:50

الأخبار (نواكشوط) ـ يشهد تسيير الملعب البلدي في مدينة نواذيبو أزمة بين الاتحادية الموريتانية لكرة القدم وبلدية نواذيبو، فيما تتسبب الأزمة في تعطيل هذه المنشأة الرياضية التي أقيمت مؤخرا بالعاصمة الاقتصادية للبلاد.

 

رئيس الاتحادية أحمد ولد يحيى أكد على ضرورة تصحيح الوضعية القائمة في ملعب نواذيبو، مشيرا إلى أنه لا يمكن تنظيم أي بطولات في هذا الملعب حاليا بسبب الأزمة.

 

وحذر ولد يحيى في حديثه خلال برنامج «أكسترا اسبورتس» الذي تبثه القناة الرياضية، من عقوبات قد تفرضها الفيفا على موريتانيا بسبب الإخلال بـ "التزامات مكتوبة".

 

وأشار إلى أن الملاعب تتبع للبلديات إلا أن الأخيرة توقع تنازلا مكتوبا للاتحادية لتتولى التسيير، حتى يمكن الحصول على الدعم من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، مؤكدا أن الاتحادية لديها وثيقة تنازل من بلدية نواذيبو عن الملعب البلدي كغيره من ملاعب البلاد.

 

كما تحدث ولد يحيى في المقابلة عن دوره في بناء ملعب نواذيبو، مؤكدا أنه صاحب الفكرة الذي درس مخطط المبنى وفق المعايير الدولية مع مهندس أجنبي، ثم قدم المقترح جاهزا لأعلى سلطة في البلد، كما واكب مختلف مراحل الإنجاز مع كل من وزارة الإسكان والهندسة العسكرية والفيفا التي أقامت النجيلة من مواردها.

 

وقد اتصلت الأخبار بعمدة بلدية نواذيبو القاسم ولد بلالي لأخذ رأيه، لكنه أكد تسجيل ردوده لدى التلفزيون على ما ورد في مقابلة رئيس الاتحادية أحمد ولد يحيى، مشيرا إلى أنه يكتفي بذلك حاليا ويدعو لمتابعة هذه الردود التي أشار إلى أنها ستبث قريبا.