على مدار الساعة

ماكرون يعلن انتهاء "برخان" وإنشاء تحالف دولي

10 يونيو, 2021 - 16:55

الأخبار (نواكشوط) - أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "تحول عميق" في الحضور العسكري الفرنسي في منطقة الساحل، وإنشاء "تحالف دولي" مناهض للجماعات المسلحة في المنطقة.

 

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي إنه "في نهاية مشاورات (..) سنبدأ تحولا عميقا لحضورنا العسكري في منطقة الساحل"، معلنا انتهاء "عملية برخان كعملية خارجية" وإنشاء "تحالف دولي يشرك دول المنطقة".

 

وأبرز ماكرون أن عملية "برخان" الحالية ستنتهي، ليصبح الوجود الفرنسي جزءا من القوة الدولية "تاكوبا" الأوروبية الخاصة، موضحا أن تفاصيل خطة العمل ستنشر في الأسابيع القادمة.

 

وأوضح الرئيس الفرنسي أن خفض حضور بلاده العسكري تقرر لأن "الوجود الطويل لفرنسا... لا يمكن أن يكون بديلا عن الاستقرار السياسي".

 

وشدد ماكرون على أن فرنسا "لا يمكن أن تشارك في بناء الدول" معربا عن إحباطه "من الشركاء المحليين، ولا سيما مالي"، مضيفا أن الانسحاب الذي تقرر "سيعني إغلاق القواعد الفرنسية والاقتصار على القوات الخاصة التي ستركز على عمليات مكافحة الإرهاب والتدريب العسكري".

 

وتتكون عملية "تاكوبا" التي من المنتظر أن تتولى المهمة من "برخان" من حوالي 600 عنصر من القوات الخاصة من دول الاتحاد الأوروبي، نصفهم فرنسيون، يتمركزون في مالي ويشارك فيها أيضا 140 عنصرا سويديا وعشرات من الإستونيين والتشيكيين.

 

وتعود بداية عملية "برخان" إلى الانتشار الفرنسي الأولي في يناير 2013، حين سعت باريس لمعالجة انعدام الاستقرار المتزايد في المنطقة الذي تسببت فيه الجماعات المسلحة، وقد فقدت القوات الفرنسية 50 من عناصرها منذ بداية نشرها.

 

 

وأعرب ماكرون الخميس عن أسفه إزاء "اعتراف" المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إيكواس" بالعقيد عاصيمي غويتا رئيسا انتقاليا في مالي، بعد تنفيذه انقلابا ثانيا، معتبرا ذلك "خطأ".

 

وقال ماكرون خلال مؤتمره الصحافي إن "القرار الذي اتخذته المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا بالاعتراف بانقلاب عسكري بعد 6 أشهر من رفض ذلك يخلق سابقة سيئة".