مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

الحكومة السنغالية تدين "الانتهاكات الخطرة" الصادرة بحق موريتانيا

27 يناير, 2017 - 22:44
الرئيس السنغالي ماكي صال.

الأخبار (نواكشوط) ـ أعربت الحكومة السنغالية في بيان صادر عنها عن "استيائها الشديد، وإدانتها بأشد العبارات للأكاذيب والانتهاكات الخطرة" التي صدرت بحق موريتانيا خلال حلقة حوارية بثتها قناة "2STV" السنغالية.

 

وقال البيان إن الحلقة الحوارية تضمنت "عبارات قذف وإساءة، تثير القلق وتدعو للعنف، وتشجع السود في موريتانيا على الكفاح المسلح ضد الحكومة والشعب الموريتاني الشقيق".

 

وأكد البيان التزام الحكومة السنغالية "بمبادئ سيادة الدول، وقيم السلام والوئام، وتدين أي عمل يمجد العنف ويحث عليه، ويثير النزاع".

 

وقال البيان إن الحكومة السنغالية "تكرر التزامها الثابت باتخاذ إجراءات ملموسة، من خلال الإرادة القوية المشتركة لدى الرئيسين محمد ولد عبد العزيز، وماكي صال بتقوية علاقات التعاون، وحسن الجوار، وتكثيف التبادل على كل المستويات بين البلدين، لصالح الشعبين الأخوين اللذين توحدهما علاقات تاريخية قوية".

 

وهذا نص البيان:

استخدم أحد المشاركين في حوار "اللقاء الأبرز" الذي بثته قناة "2STV" مساء الجمعة 20 يناير 2017 عبارات قذف وإساءة، تثير القلق وتدعو للعنف، وتشجع السود في موريتانيا على الكفاح المسلح ضد الحكومة والشعب الموريتاني الشقيق.

 

وتعرب الحكومة السنغالية عن استيائها الشديد، كما تدين بأشد العبارات الأكاذيب التي قيلت، والانتهاكات الخطرة التي ارتكبت والتي لا يمكن التسامح معها، ولا تأييدها.

 

ووفقا لأحكام المواد 17، و26 إلى 29 من القانون رقم 04ـ2006 الصادر في 04 يناير 2006 المتعلق بإنشاء المجلس الوطني لتنظيم الإعلام السمعي البصري، والمواد من 31 إلى 33 و36 من القانون رقم 04ـ96 الصادر بتاريخ 22 فبراير 1996 المتعلق بهيئات التواصل الاجتماعي، والمهن الصحافية والفنية، أصدرت الحكومة أوامر للمجلس باتخاذ العقوبات اللازمة دون أي تأخير في وجه هذه الانتهاكات الخطرة.

 

إن الحكومة السنغالية لتذكر مختلف هيئات التواصل الاجتماعي، والهيئات المهنية بمراعاة القضايا المرتبطة بالتعاون الدولي، وخصوصا حينما يتعلق الأمر بالعلاقات بين السنغال وبلدان الجوار، التي تربطنا بها علاقات دبلوماسية ممتازة، وجوار حسن.

 

وتؤكد الحكومة السنغالية التزامها بمبادئ سيادة الدول، وقيم السلام والوئام، وتدين أي عمل يمجد العنف ويحث عليه، ويثير النزاع.

 

وأخيرا فإن الحكومة السنغالية تكرر التزامها الثابت باتخاذ إجراءات ملموسة، من خلال الإرادة القوية المشتركة لدى فخامتي الرئيسين محمد ولد عبد العزيز، وماكي صال بتقوية علاقات التعاون، وحسن الجوار، وتكثيف التبادل على كل المستويات بين البلدين، لصالح الشعبين الأخوين اللذين توحدهما علاقات تاريخية قوية.

 

داكار

27 يناير 2017

الوزير الناطق باسم الحكومة السنغالية

سيدو كي.

ترجمة وكالة الأخبار.