مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

إياد أغ غالي "ملا عمر" منطقة الساحل والصحراء

2 مارس, 2017 - 15:19
إياد أغ غالي أمير جماعة نصرة الإسلام والمسلمين

الأخبار (نواكشوط) – توجت الحركات والكتائب الجهادية الناشطة في مالي ومنطقة الساحل القيادي الطارقي إياد أغ غالي (57 سنة) أميرا للجماعة الجديدة "جامعة نصرة الإسلام والمسلمين" التي اندمجت فيها هذه الحركات بعد اجتماعات تشاورية بين قادتها، وأمرائها استمرت عدة أيام، وهي خطوة تضعه في "منصب" شبيه بما كان يتولاه الملا عمر في أفغانستان.

 

من قيادة جماعة محلية ذات غالبية بارزة من قومية واحدة، والمطالبة بتطبيق الشريعة في حيز جغرافي محدود، إلى التحالف مع حركات جهادية لا تعترف بالحدود الدولية، إلى التنصيب قائدا ورمزا لهذا المجموعات، عبر  هذا المسار مر الملا عمر أمير جماعة طالبان في أفغانستان، وعلى المسار ذاته يتبعه إياد أغ غالي أمير "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" المعلن عنها حديثا في منطقة الساحل.

 

في مركز منصة إعلان الاندماج بين الجماعات والكتائب الجهادية تربع القيادي الطارقي صاحب تجربة التمرد الطويلة في الشمال المالي، وعن يمينه أمير "إمارة منطقة الصحراء" الجزائري يحي أبو الهمام، وأمير "كتائب ماسينا" الفلانية محمد كوفا، وعن يساره نائب مختار بلمختار في قيادة كتيبة المرابطون الحسن الأنصاري، وقاضي إمارة منطقة الصحراء عبد الرحمن الصهناجي، وبنظاراته الطبية حدق في جهاز تضمن نص كلمته بمناسبة الاندماج وإعلان الجماعة الجديدة.

 

وشكلت مواكبة القاضي الشرعي لإمارة منطقة الصحراء عبد الرحمن الصنهاجي للاندماج الجديدة، مؤشرا على السعي لزيادة مصداقية هذه الخطوة لدى المرتبطين بهذه الجماعات والكتائب من خلال إجازة المسؤولين الشرعيين في المنطقة لإجراءات القادة العسكريين.

 

"الدبلوماسي" المحارب

الأمير الجديد للجماعة التي تضم في عضويتها عدة حركات وكتائب جهادية سبق وأن عمل دبلوماسيا لمالي في المملكة العربية السعودية، وذلك خلال "استراحة محارب" أخذها بعد توقيع اتفاقية بين الحركات الأزوادية المتمردة والحكومة المالية، في الفترة من 1996 وحتى العام 2011.

 

إياد أغ غالي المولود سنة 1960 في كيدال، والمنتمي لإحدى الأسر القيادية في قبيلة "إيفوغاس" ذات الشوكة في منطقة كيدال وفي الشمال المالي بشكل عام، كان أحد أشهر قادة التمرد في مالي تسعينيات القرن الماضي، وخصوصا "الحركة الشعبية لتحرير أزواد" التي قامت بدعم من العقيد القذافي 1988، ووقعت اتفاقا مع الحكومة المالية بداية 1991 قبل انقلاب 16 مارس 1991 في مالي وعودة الحرب، وانشقاق حركات أزوادية من هذه الحركة التي كان إياد يتولى قيادتها.

 

وخلال السنوات التي تلت ذلك ظل إياد أغ غالي في محور الأحداث، وكانت الأوضاع لا تهدأ في الشمال المالي إلا لتنفجر من جديد، قبل التوصل إلى اتفاق بين الطرفين في العام 1996 دمج بموجبه عدد من المقاتلين الطوارق والعرب في الجيش المالي، ونال إياد بموجبه منصب قنصل مالي في جدة بالمملكة العربية السعودية.

 

وقبل القتال في مالي كان إياد أغ غالي قد قاتل في لبنان بداية الثمانينات، وكذا في الحرب الليبية التشادية، كما تدرب ضمن الكتيبة الخضراء التي أنشأها القذافي من الطوارق.

 

مسار جديد

وفي العام 2011 بدأ إياد أغ غالي مسارا جديدا، توَّجه بإعلانه عن جماعة أنصار الدين، وضمت في صفوفها عددا من المقاتلين الطوارق القادمين من ليبيا، وكذا المنشقين عن الجيش المالي، كما كان للجماعة الجديدة حظها من تركة "القذافي" من مختلف أنواع الأسلحة التي فتحت خزائنها بعيد مقتل القذافي وتفرق أنصاره.

 

أخذت علاقة "الأمير الجديد" وتيرة تحسن متصاعد مع كتائب تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، والتي كانت تنشط في المنطقة منذ أكثر من عقد من الزمن، وأنتجت العلاقة تحالفا أدى لخوض معارك مشتركة ضد الجيش المالي أثناء انتزاع مدن الشمال المالي منه 2012، وكذا تقاسم تسيير هذا المدن طيلة السيطرة عليها من إبريل 2012 وحتى يناير 2013.

 

 

نجحت الجماعة في إقامة كتائب تابعة لها في منطقة الفلان وسط مالي، وتولى قيادتها الصديق الشخصي لإياد أغ غالي – ورفيقه في قيادة الجماعة الجديدة – محمد كوفا، وعبر مقاتلي الجماعة في الشمال والوسط تم تنفيذ عشرات العمليات ضد القوات الفرنسية والأممية في الشمال المالي، وكذا القوات المالية، فيما لم تسجل لها أي عملية ضد طرف إقليمي أو دولي خارج مالي، ونفت في وقت سابق تهديدات نشرت باسمها لموريتانيا.

 

إثبات تغلغل

يشكل إعلان الجماعة الجديدة، والشخصيات التي ظهرت على منصتها، ونوعية اختيار أميرها، خطوة متقدمة من الحركات الجهادية في سبيل إثبات تغلغلها في النسيج الاجتماعي المحلي في الشمال المالي، وفي المناطق المحاذية له، وكذا سعيها لإيجاد حاضنة شعبية لها في المنطقة.

 

ففضلا عن التركيز على تمثيل مختلف الجماعات والكتائب المندمجة على المنصة، حضر كذلك ممثلون عن القوميات الأساسية المنتشرة في المنطقة من طوارق، وفلان، وعرب، إضافة لتمثيل المقاتلين الوافدين على المنطقة من دول الجوار أو مختلف مناطق العالم.

 

هل تم تجاوز نقاط التباين؟

يطرح الاندماج الجديد أسئلة حول مواقف سبق لجماعة "أنصار الدين" أن أعلنتها، وكان موقفها فيها متباينا مع مواقف الحركات الجهادية الأخرى الناشطة في المنطقة، وعلى رأس هذه المواقف الموقف من الحدود الدولية، ومن دول الجوار.

 

ففي حين تعتبر الحركات الجهادية الحدود الدولية "تمزيقا" لدول إسلامية، وترفض الاعتراف بها بشكل كلي، تعلن جماعة "أنصار الدين" الاعتراف بها، وتؤكد احترامها لها، وللمناطق التي توجد خارج الحدود المالية.

 

موقف آخر تتباين فيه رؤية "أنصار الدين" عن بقية الحركات الجهادية، ويتعلق بالحدود الدولية، حيث كانت "أنصار الدين" تعلن أن هدفها هو تطبيق الشريعة في المناطق المالية دون تجاوزها لخارجها، في حين أن الحركات الأخرى كانت تعتبر كل المنطقة هدفا لها، وتخطط لفرض أجندتها فيها، وهذا المطلب، وغيره من المطالب التفصيلية كانت محل تباين في وجهات النظر بين الطرفين.

 

موقف ثالث تغير فيه موقف جماعة "أنصار الدين" خلال السنتين الماضيتين، وهو الموقف من الاختطاف، حيث لم تكن هذه الجماعة تقوم بعمليات اختطاف في الشمال المالي، وفي العمليات الأولى التي قامت بها أطلقت سراح كل الجنود التي قبضت عليهم، وخلال الفترة الأخيرة بدأت هذه الجماعة في تبني عمليات الاختطاف، وتحتجز اليوم أكثر من 10 جنود ماليين.

 

يحتفظ الزعيم الجديد للحركات الجهادية الناشطة في منطقة الساحل والصحراء إياد أغ غالي، برمزيته القيادية في وسطه القبلي، ويتجاوز تأثيره هذا الوسط إلى القوميات الأخرى المنخرطة في الجماعة الجديدة التي توج قائدا لها.

 

وتكثف عدة أجهزة أمنية حول العالم البحث عن القائد الجديد، على رأسها الولايات الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، فضلا عن بلده الأصلي مالي.