مختارات من تويتر

جاري التحميل ...

على مدار الساعة

فلنضع سياسيينا أمام محكمة الجماهير

16 مايو, 2017 - 19:00
سيدي محمد ولد عبدو ولد الإمام

في أوكرانيا يعاقب الشعب السياسيين الفاسدين برميهم في حاويات القمامة تعبيرا منه عن رفضه للفساد السياسي ونقض العهود الانتخابية واختلاس المال العام واستغلال النفوذ والرشوة وغيرها الكثير من الممارسات الخاطئة.

 

ولكن للأسف لا يمكن ممارسة هذه العادة في بلادنا وذلك لسبب بسيط هو أننا لن نتمكن من توفير القدر الكافي من حاويات القمامة لمعاقبة سياسيينا الفاسدين،- طبعا وبالتأكيد لكثرتهم -.

 

في كوريا الجنوبية أُقيلت ثم سُجنت رئيسة الدولة لاستخدامها لنفوذها وسلطتها في غير محلها وفيما يخالف القانون، وعلى رأي المثل "إذا ضرب الإمام خاف المؤذن".

 

ولكن أين نحن من هؤلاء، الفرق شاسع وكبير بيننا وبينهم، هؤلاء فهموا شعبا وحكومة أن كل موظف في الدولة ابتداء من رئيسها نزولا عند أصغر موظف فيها ليسوا أكثر من عمال لدى الشعب هو من يدفع لهم رواتبهم وهو من يقرر استمراريتهم في العمل من عدمها.

 

حسنا فلنفكر معا في طريقة للحد من الفساد السياسي في بلدنا، طريقة تتماشى مع ثقافة مجتمعنا وتركيبته القبلية والجهوية والعرقية.

 

بعد تفكير عميق خرجت شخصيا بأن الإعلام هنا هو الحل، حيث أن الإعلام هو العصا السحرية في تنمية وعي المجتمعات وإدراكها وتأهيلها وإثراء وجدان وعقول الجماهير وتثقيفها وتغذيتها بالمعلومات والحقائق اللازمة وتنبيهها على كل صغيرة وكبيرة تحدث في هذا البلد وذلك عن طريق تثمين ودعم الممارسات المفيدة والصالحة وتكريم أصحابها، ومحاربة الممارسات الضارة والطالحة وإنذار أصحابها ونصحهم ثم فضحهم في حالة التمادي والإصرار.

 

أعتقد أن الطريقة الأمثل للتعامل مع فساد سياسيينا هي أن نكون صوتا ناقدا لهم على جميع وسائل الإعلام و أن نزوِد الرأي العام بتقارير مفصّلة عن ما قدموا وما لم يقدموا وما كان من المفترض أن يقدموا سواء على مستوى البلديات أو المقاطعات أو البلد ككل وبهذه الطريقة نضعهم أمام محكمة الجماهير فإما أن يكرّموا ويخلدهم التاريخ أو يعاقبوا ويُرموْا في مزبلة التاريخ أو على الأقل لن يتمكنوا من خداع جماهيرهم مرة أخرى.

 

شخصيا سأزود الإعلام والرأي العام بتقارير دورية ومفصّلة عن أداء كل سياسي في مقاطعة أوجفت التي أنتمي إليها ومقاطعة أطار التي عشت فيها فترة ليست بالقصيرة، راجيا من جميع الشباب أن يعملوا على إنهاء مسلسل الاستغلال السياسي في هذا البلد خاصة أننا ربما نكون على أعتاب انتخابات تشريعية وبلدية ثم رئاسية بإذن الله تعالى.